نتنياهو يزعم أنه يسعى لتحقيق الأمن والنظام بالبلدات العربية

نتنياهو يزعم أنه يسعى لتحقيق الأمن والنظام بالبلدات العربية
نتنياهو خلال اجتماع حكومته، اليوم (أ.ب.)

زعم رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، أن أجهزة الأمن الإسرائيلي تعمل من أجل تطبيق القانون وتحقيق الأمن في المدن والقرى العربية في البلاد، علما أن الحكومات الإسرائيلية المتعاقبة، وخاصة حكومات نتنياهو، أهملت هذه الناحية وامتنعت عن محاربة الجريمة والعنف وانتشار السلاح في المجتمع العربي بشكل متعمد، رغم مطالبة قيادته بمعالجة هذه الآفة.

وامتنع نتنياهو إلى التعامل مع هذه الظاهرة طوال سنين، لكنه تطرق إليها في مستهل اجتماع حكومته الأسبوعي، اليوم الأحد، في أعقاب إطلاق النار على دورية شرطة في قرية دير الأسد، أمس. وقال إن "المشتبهين اعتقلوا. ولسنا مستعدين لتقبل هجمات على قوات الأمن. وسنعمل بكافة الطرق وسنحاكم المشاغبين".

وادعى نتنياهو أنه "سنواصل العمل، مثلما نعمل، من أجل تحقيق الأمن والنظام لصالح مواطني إسرائيل في البلدات العربية. وهم بحاجة إلى ذلك والدولة بحاجة إلى ذلك".

وتطرق نتنياهو إلى دخول طائرة مسيرة صغيرة (درون) من قطاع غزة إلى إسرائيل. وقال إنه "تم اعتراض الدرون بنجاح. وأريد أن أفيدكم بأن الكابينيت (الحكومة الأمنية المصغرة) أجرت عدة مداولات حول تهديد الدرونات. وهذا تهديد جديد، وهو تهديد كبير آخذ بالتطور. ونحن نطور أدوات بوسائل تكنولوجية وغيرها من أجل اجتثاث هذا التهديد وإحباطه".

وأضاف نتنياهو أنه أوكل هذه المهمة لمجلس الأمن القومي والأذرع الأمنية المختلفة. "وفي تقديري أنه بإمكاننا تحقيق نتائج هناك، مثلما فعلنا في الدفاع الفعّال للقبة الحديدية، وأن نكون الأفضل في العالم، من أجل منح أفضل حماية لمواطني إسرائيل".

وفيما يتعلق بإيران، اعتبر نتنياهو أن أقوال قائد القوات الأميركية في الشرق الأوسط، الجنرال ماكنزي، بأن إيران تخطط لهجوم، إن هذه الأقوال صحيحة، "لكن إيران لا تهاجم جاراتها ونحن فقط، وإنما تهاجم مواطنيها أيضا. وهم ذبحوا المئات من مواطني إيران في الأسابيع الأخيرة. وهذا نظام استبدادي بامتياز وتتكشف صورته الآن في العالم كله. وهذا أكبر نظام إرهابي موجود في العالم، وتجاه مواطنيه في الداخل أيضا".

وتابع نتنياهو أنه "أدعو جميع الدول في العالم، التي تريد تحقيق السلام والاستقرار في منطقتنا، وفي العالم عامة، إلى الانضمام إلى المجهود وممارسة ضغط أكبر على إيران. وثمة أمر آخر، وهو دعم إسرائيل عندما تعمل ضد هذه العدوانية. وقد عملنا وسوف نواصل العمل".