بوادر تفجّر الخلاف بين الليكود و"كاحول لافان"

بوادر تفجّر الخلاف بين الليكود و"كاحول لافان"
غانتس خلال إحدى جلسات الحكومة (أ ب)

انتقد وزير المالية الإسرائيليّ (الليكود)، يسرائيل كاتس، مساء الخميس، الخلافات داخل الائتلاف الحكومي وقال إن رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، أخطأ عند الشراكة مع "كاحول لافان".

وقال كاتس، خلال لقاء مع الإذاعة الإسرائيليّة العامّة ("ريشيت بيت") إنه لا يمكن أن تدير دولة برئيسَي حكومة.

وتتركّز الخلافات داخل الائتلاف الحكومي على الميزانيّة، حيث يصرّ وزير الأمن ورئيس "كاحول لافان"، بيني غانتس، على تمرير ميزانيّة لعامين وفقًا لاتفاقيّة الائتلاف الحكومي، بينما يصرّ نتنياهو على ميزانيّة لعام واحد.

إلى ذلك، ذكرت القناة 12 الإسرائيليّة، مساء الخميس، أنّه لأوّل منذ سنوات طويلة "وربّما لأول مرّة على الإطلاق"، لا يوجد جدول عمل للحكومة في جلستها المقبلة.

علمًا بأنّ الحكومة الإسرائيليّة تحدّد جدول أعمالها عند مساء الخميس أسبوعيًا.

وفي وقت سابق، الخميس، نقلت "كان-11" عن مسؤولين في الأحزاب الحريدية أنهم على وشك "رفع أيديهم" والتنازل عن جهود الوساطة بين الليكود و"كاحول لافان"، في محاولة لمنع انتخابات. وأكدت مصادر القناة أن فرص التوصل إلى اتفاق بين نتنياهو وغانتس بشأن الميزانية وبالتالي منع انتخابات جديدة منخفضة للغاية.

وشدد المسؤولون في "شاس" ويهدوت هتوراه" على أنهم "لا يرون كيف من الممكن أن يستسلم أحد الطرفين أو يتنازل في هذا الشأن"، ويأتي ذلك في أعقاب اجتماع ممثلين عن الحزبين مع غانتس ونتنياهو، كل على حدة، الأربعاء، في محاولة للتوصل إلى تسوية تمنع الانتخابات وتطيل من عمر الحكومة.

وبحسب القناة، فإن غانتس أوضح خلال اجتماعه مع الحريديين أنه إذا تنازل في مسألة الميزانية، فلن يقيموا له وزنا في أي خلاف مستقبلي قد ينشأ داخل الائتلاف، وأن تراجعه عن موقفه في هذا الخصوص سيؤدي إلى الإطاحة به من قبل الليكود ونتنياهو في كل مفترق طرق مستقبلي في الائتلاف.

وترى الأحزاب الحريدية، التي رفعت من تمثيلها في الكنيست إثر الانتخابات الأخيرة، أن انتخابات في هذه المرحلة تتقاطع مع مصالحهم، ومن شأنها أن تهدد الشراكة طويلة الأمد التي تجمعهم مع نتنياهو، بما في ذلك عدم التوصية به رئيسا للحكومة وعدم الالتزام بدعمه وتفكيك كتلة اليمين التي قد يطمح نتنياهو إلى تشكيلها مستقبلا مع الأحزاب الحريدية وتحالف أحزاب اليمين المتطرف "يمينا"، برئاسة نفتالي بينيت.