محتجون يغلقون مدخل مطار بن غوريون لمنع سفر نتنياهو إلى واشنطن

محتجون يغلقون مدخل مطار بن غوريون لمنع سفر نتنياهو إلى واشنطن
من الاحتجاجات المطالبة برحيل نتنياهو (الأناضول)

أغلق متظاهرون إسرائيليون، مساء اليوم السبت، شارع رقم 40 والطريق المؤدية إلى المدخل الشرقي لمطار بن غوريون في اللد، للاحتجاج على فساد رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، وسوء إدارته لأزمة فيروس كورونا.

وأشارت التقارير إلى أن العشرات أغلقوا الشارع لمنع نتنياهو من الوصول إلى المطار، علما بأن الأخير يغادر مساء اليوم إلى واشنطن، استعدادا للتوقيع على اتفاقي التطبيع مع الإمارات والبحريين، في مراسم احتفالية يستضيفها البيت الأبيض يوم الثلاثاء 15 أيلول/ سبتمبر الجاري.

وعملت قوات تابعة للشرطة على تنظيم حركة المرور، في ظل الاختناقات المرورية التي نتجت عن إغلاق الشارع. وذكر موقع "واللا" الإخباري الإسرائيلي، أن الشرطة عملت على تفريق المتظاهرين الذين نجحوا بإغلاق الطريق مجددا.

وقدرت القناة 12 الإسرائيلية عدد المتظاهرين بـ150، في حين قالت إن 50 سيارة يقودها متظاهرون تسير ببطء في أرجاء المطار، في محاولة لتعطيل حركة والتشويش على جدول الرحلات في المطار، في محاولة لمنع نتنياهو من السفر.

وذكرت القناة العامة الإسرائيلية ("كان 11")، أن عشرات الإسرائيليين من مختلف الأحزاب السياسية، تجمعوا أمام مدخل المطار، حاملين الرايات السوداء، للتعبير عن رفضهم مغادرة نتنياهو في ظل ذروة أزمة كورونا.

واعتبر المتظاهرون أن سفر نتنياهو في هذا الوقت "هروب من المسؤولية"، بحسب القناة. ويأتي سفر نتنياهو تزامنا مع مصادقة الحكومة الإسرائيلية، الأحد، على إغلاق شامل لمدة 3 أسابيع اعتبارا من الجمعة المقبل، في إطار الحد من تفشي كورونا.

ويتظاهر أسبوعيا آلاف الإسرائيليين في جميع أنحاء البلاد، ضد نتنياهو وحكومته، على خلفية "سوء إدارة أزمة كورونا"، واتهامات بالفساد.

وتظاهر عشرات الآلاف، يوم السبت، حاملين الأعلام واللافتات، عند أكثر من 300 جسر وتقاطع في مختلف المناطق، للمطالبة باستقالة نتنياهو وحكومته، وذلك في موجة احتجاجات متواصلة للأسبوع الـ12 على التوالي.

وأشارت التقارير إلى أن "أكثر من 10 آلاف إسرائيلي تظاهروا أمام مقر إقامة نتنياهو في مدينة القدس"، في تصاعد لحجم الاحتجاجات. وطالب المتظاهرون بعدم تنفيذ الإغلاق الشامل الذي أقرته الحكومة الإسرائيلية ويبدأ اعتبارا من الساعة الثانية ظهر الجمعة المقبل.

وعلى صلة، لفتت "كان 11" إلى أن نتنياهو السياسي الإسرائيلي الوحيد الذي يشارك في مراسم التوقيع، في حين تضم البعثة رئيس الموساد، يوسي كوهين، ورئيس مجلس الأمن القومي في مكتب رئيس الحكومة، مئير بن شبات.

وأشارت المراسلة السياسية للقناة، غيلي كوهين، إلى مظاهرة ينظمها إسرائيليون يقيمون في الولايات المتحدة، في مطار واشنطن، لاستقبال نتنياهو ومطالبته بالاستقالة.

ونقلت القناة عن رئيس الموساد قوله: "آمل أن تنضم المزيد من الدول (إلى البحرين والإمارات)، ونحن نعمل على ذلك". ويحل وزير الأمن الإسرائيلي، بيني غانتس، سينوب عن نتنياهو ويقوم بأعمال رئيس الحكومة، خلال فترة مكوث نتنياهو في الولايات المتحدة.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص