ريغيف تتفق مع نظيرها البحريني على "تعزيز التعاون"

ريغيف تتفق مع نظيرها البحريني على "تعزيز التعاون"
ريغيف في الإمارات (أرشيف أ ب)

اتفقت وزيرة المواصلات الإسرائيلية، ميري ريغيف، مع نظيرها البحريني كمال بن أحمد محمد، على "تعزيز التعاون"، في أعقاب التوقيع على "إعلان السلام" بين البحرين وإسرائيل، برعاية أميركية في البيت الأبيض، فيما كشفت صحيفة "هآرتس" نص الاتفاق البحريني الإسرائيلي.

وجاء في بيان للوزارة البحرينية أوردته الوكالة الرسمية، إن الوزيرين ناقشا "سبل التعاون في مختلف مجالات النقل والمواصلات وآليات تطويرها وانعكاساتها القادمة على اقتصاديات المنطقة". وأضاف أنه "يتوقع أن يفتح إعلان السلام آفاقًا جديدة للازدهار والتنمية، متطلعين للتعاون بين البلدين في كافة المجالات".

وعلى صلة، أورد الموقع الإلكتروني لصحيفة "هآرتس" ما قال إنه "نص ‘إعلان السلام‘ بين إسرائيل والبحرين ضمن "اتفاق أبراهام"؛ وجاء فيه أن "عاهل البحرين الملك حمد بن عيسى آل خليفة ورئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، اتفقا على بدء حقبة جديدة من الصداقة والتعاون سعيا إلى شرق أوسط مستقر وآمن ومزدهر لصالح جميع دول وشعوب المنطقة".

وتابع أنه "بهذه الروح التقى رئيس الوزراء، نتنياهو، ووزير الخارجية، عبد اللطيف الزياني في واشنطن اليوم (الثلاثاء)، بدعوة من الرئيس الأميركي دونالد ترامب، لدفع مبادئ ‘اتفاق أبراهام‘ وفتح فصل جديد من السلام".

وأضاف "جاء هذا الاختراق الدبلوماسي بوساطة مبادرة الرئيس ترامب ‘اتفاقيات أبراهام'، والتي تعكس الجهود الأميركية المستمرة لتعزيز السلام والاستقرار في الشرق الأوسط، وتعتقد مملكة البحرين ودولة إسرائيل أن هذا التطور سيساعد في الوصول إلى مستقبل يمكن جميع الشعوب والأمم من العيش معا بروح التعاون والتمتع بالسلام والازدهار حيث تركز الدول على مصالحها المشتركة وبناء مستقبل أفضل".

كما جاء فيه أنه "ناقش الطرفان التزاماتهما المشتركة بتعزيز السلام والأمن في الشرق الأوسط مع التأكيد على أهمية تبني رؤية ‘اتفاقيات أبراهام‘ وتوسيع دائرة السلام والاعتراف المتبادل بالحقوق السيادية للدول والعيش في سلام وأمن، مع ضمان بذل الجهود لتحقيق حل عادل وشامل للصراع الإسرائيلي - الفلسطيني".

وتابع "اتفق نتنياهو والزياني خلال لقائهما على إقامة علاقات دبلوماسية كاملة من أجل تعزيز الأمن المستدام وتجنب التهديدات واستخدام القوة وتعزيز التعايش وثقافة السلام. بهذه الروح، وافقوا اليوم (الثلاثاء) على سلسلة من الخطوات لبدء هذا الفصل الجديد في العلاقة".

وأشار إلى أن "اتفقت مملكة البحرين ودولة إسرائيل على السعي للتوصل إلى اتفاق خلال الأسابيع المقبلة بشأن الاستثمار والسياحة والرحلات المباشرة والأمن والاتصالات والتكنولوجيا والطاقة والصحة والثقافة والبيئة وغيرها من المجالات ذات المنفعة المتبادلة، وكذلك التوصل إلى اتفاق بشأن العلاقات المتبادلة".

وختم بأنه "تعتبر مملكة البحرين ودولة إسرائيل هذه اللحظة فرصة تاريخية وتقران بمسؤوليتهما في السعي لتحقيق مستقبل أكثر أمانًا وازدهارًا للأجيال القادمة في دولتيهما ومنطقتهما. يعرب البلدان عن امتنانهما المشترك للرئيس دونالد ترامب لجهوده ونهجه العملي الفريد لتحقيق السلام والعدالة والازدهار لشعوب المنطقة. وامتنانًا، طلب البلدان من الرئيس ترامب التوقيع على هذه الوثيقة كشاهد على الحل الثقة المشتركة في لقاءهما التاريخي".

الفعل الثقافيّ الفلسطينيّ في ظلّ كورونا | ملفّ