تمديد إعتقال زوجة وإبنة وإبن الحاخام الأكبر بتهمة الخطف والإعتداء!

تمديد إعتقال زوجة وإبنة وإبن الحاخام الأكبر بتهمة الخطف والإعتداء!

مددت محكمة الصلح اليوم في تل أبيب إعتقال كل من زوجة وإبنة وإبن الحاخام الأكبر في إسرائيل، شلومو عمار. وتوجه لثلاثتهم، بالإضافة إلى إثنين من سكان قلنسوة في المثلث، تهمة خطف وحبس شاب متدين لليلة كاملة، لكونه على علاقة بإبنة الحاخام، أيلاه عمار، بخلاف رغبة العائلة!

وأشارت المصادر إلى أن الشاب المتدين قد أصيب بجروح استدعت نقله إلى مستشفى بيلينسون. وقد إعترف إبن الحاخام بفعلته، في حين سيتم التحقيق مع والده حال عودته من خارج البلاد.

وكانت الحادثة قد وقعت قبل عشرة أيام، حيث توجه الشاب، المعتدى عليه، إلى الشرطة، وفي أعقاب تقديم الشكوى باشرت الشرطة التحقيق في القضية. وتشتبه الشرطة بأن والدته، مازل عمار، كانت على علم بما يحدث ولم تبادر إلى منع وقوعه. في حين أن المتهم المركزي الإبن، مئير عمار، الذي يسكن خارج منزل العائلة منذ عشرين سنة.

وتبين من شهادة المعتدى عليه أن أيلاه عمار، إبنة الثامنة عشرة، قد قامت بإغرائه لمقابلتها في أحد شوارع "بني براك"، ونقل من هناك بسيارة يقودها شقيقها إلى قلنسوة، حيث تم حبسه في أحد البيوت التي يملكها أصدقاء مئير من القرية المتورطون في القضية.

ويشتبه المحققون أن المشتكي قد تعرض للضرب الشديد حتى ساعات الصباح، امام ناظري الشابة التي لم تتدخل.