استطلاع معاريف: تعزز قوة اليمين و25% مترددون

استطلاع معاريف: تعزز قوة اليمين و25% مترددون

بين استطلاع للرأي أجراه معهد "مأغار موحوت" لصحيفة "معاريف" أن اليمين يعزز قوته، في حين تتجاوز قائمة "كاديما" نسبة الحسم، وتتراجع الأحزاب العربية إلى 10 مقاعد.

وبين الاستطلاع، الذي نشرته صحيفة "معاريف" اليوم الجمعة، أن قائمة "الليكود بيتينو" تحصل على 38 مقعدا، مقارنة بـ36 مقعدا في الاستطلاع السابق الذي أجراه المعهد بتاريخ 03/01/2013. وتتراجع قائمة حزب "العمل" من 18 مقعدا في الاستطلاع السابق إلى 16 مقعدا في الاستطلاع الحالي.

وتحصل قائمة "البيت اليهودي" على نفس نتيجة الاستطلاع السابق 13 مقعدا، بينما ترتفع "شاس" بمقعد واحد وتحصل على 13 مقعدا، وتتراجع قائمة "يش عتيد" بمقعد واحد فتحصل على 8 مقاعد.

كما تتراجع قائمة "الحركة برئاسة تسيبي ليفني" بمقعدين فتحصل على 7 مقاعد، بينما ترتفع "يهدوت هتوراه" بمقعد وتحصل على 6 مقاعد، كما ترتفع "ميرتس" بمقعد واحد وتحصل على 5 مقاعد، أما "كاديما" فتتجاوز نسبة الحسم وتحصل على 3 مقاعد، في حين أن قائمتي "عوتسما ليسرائيل" و"عام شاليم" لا تتجاوزان نسبة الحسم.

وبين الاستطلاع أيضا أن الأحزاب العربية تحصل على 10 مقاعد؛ 4 مقاعد للجبهة الديمقراطية، و 3 مقاعد للقائمة الموحدة، و 3 مقاعد للتجمع الوطني الديمقراطي.

إلى ذلك، أشارت "صحيفة" معاريف إلى الاستطلاع أجري في 8 – 9 من الشهر الجاري، وشمل عينة مؤلفة من 506 أشخاص (من بين 1910 وجهت لهم الأسئلة)، بنسبة خطأ تصل إلى 4.5%.

وعلى صلة، تبين أن 67% من المستطلعين أجابوا بـ"نعم" ردا على السؤال حول ما إذا كانوا يعرفون لمن سيصوتون في الانتخابات القريبة، بينما أجاب 25% بـ"لا"، مقابل 8% رفضوا الإجابة أو لا ينوون التصويت.

وردا  على سؤال حول سبب التردد بشأن التصويت، قال 25% "لا يوجد من أصوت له"، وقال 7% "لا فرق بين الأحزاب"، وقال 17% "لا قيمة للتصويت"، وقال 8% "سأقرر في اليوم الأخير"، وقال 5% "لا أعرف البرنامج السياسي"، وقال 23% "لا تعنيني السياسة"، وأجاب بأجوبة أخرى 15%.

كما سئل المستطلعون المترددون عن الأحزاب التي يميلون للتصويت لها، وكانت النتائج كالتالي: "الليكود بيتينو" 9%، "العمل" 11%، "الحركة" 7%، "شاس" 2%، "يش عتيد" 13%، "البيت اليهودي" 6%، "ميرتس" 2%، "عام شاليم" 9%، "قوة للتأثير" 8%. ورفض الإجابة 33%.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018