أغلبية اليهود تؤيد منع تصويت العرب بدون الإخلاص لإسرائيل

أغلبية اليهود تؤيد منع تصويت العرب بدون الإخلاص لإسرائيل

قدم 'المعهد الإسرائيلي للديمقراطية' نتائج استطلاع 'مؤشر الديمقراطية' للعام 2015 إلى الرئيس الإسرائيلي، رؤوفين ريفلين، اليوم الثلاثاء، وتبين منه أن 60% من اليهود يؤيدون سلب حق التصويت من مواطنين لا يعلنون عن إخلاصهم لإسرائيل كدولة يهودية ولا يخدمون في جيشها أو في 'الخدمة الوطنية'.

وقال 47% من المشاركين في الاستطلاع، من العرب واليهود، إن التوتر الأشد في البلاد هو بين اليهود والعرب، بينما حل في المكان الثاني، بنسبة 18%، التوتر بين اليمين واليسار في إسرائيل.

واعتبر 37.5% من اليهود أن على الحكومة الإسرائيلية أن تشجع المواطنين العرب على الهجرة من إسرائيل.

من الجهة الأخرى، أيد 54% من اليهود منح ميزانيات متساوية للبلدات العربية، وقال 78% من اليهود إنهم لا يأبهون إذا تلقوا علاجا من طبيب عربي أو يهودي.

ووفقا للاستطلاع، فإن 67% من العرب لا يشعرون أنهم جزء من إسرائيل ومشاكلها، بينما قال 76% من العرب إنه بإمكانهم أن يشعروا بأنهم جزء لا يتجزأ من الشعب الفلسطيني وفي موازاة ذلك يكونوا مواطنين 'مخلصين' لدولة إسرائيل، بينما اعتبر 55% من اليهود أن هذا الأمر ليس ممكنا.  

وقال 85% من العرب إنهم يريدون أن يروا أحزابا عربية تنضم إلى الحكومة، فيما أيد ذلك 35% من اليهود. واعتبر 73.5% من اليهود إن قرارات مصيرية لإسرائيل يجب أن تتخذ بأغلبية يهودية.

وعارض 36% من اليهود أن يسكنوا بجوار عرب، كذلك قالت نسبة مشابهة من العرب إنها تعارض السكن بجوار يهود.

اقرأ أيضًا| استطلاع: أغلبية الإسرائيليين يؤيدون قتل فلسطيني جريح بعد تنفيذ عملية

وتبين من الاستطلاع أنه يوجد خلاف بين اليهود حول طبيعة الدولة، وقال 36.5% إن الأهم بالنسبة لهم تعريفها كدولة يهودية، بينما قال 35.5% إن الأهم تعريفها كدولة ديمقراطية، وقال 27% أن كلا التعريفين مهمين بالقدر نفسه.

وأظهر الاستطلاع أن الجيش هو الجسم الذي يتمتع بأكبر شعبية في إسرائيل وحصل على نسبة 85% من المستطلعين، ويليه رئيس الدولة بنسبة 70% ثم المحكمة العليا بنسبة 62%، وجاء في أسفل القائمة منتخبو الجمهور (42%، الحكومة (36%) الكنيست (35%) الأحزاب (19%).

وقال 78% إنهم غير قادرين على التأثير على الحكومة. 

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص