علاقات إسرائيل ونظام الأبارتهايد في جنوب أفريقيا

علاقات إسرائيل ونظام الأبارتهايد في جنوب أفريقيا
أفراد أمن في جنوب أفريقيا إبان نظام الفصل العنصري

يرتبط اسم إسرائيل وممارستها في فلسطين في السنوات الأخيرة، بشكل متزايد، بممارسات نظام الأبارتهايد في جنوب أفريقيا؛ لكن العلاقة لا تتوقف عند أوجه الشبه بين ممارسة النظامين، إذ دعمت إسرائيل نظام الأبارتهايد في جنوب أفريقيا عسكريًا وأمنيًا وسياسيًا، وتوطدت العلاقات بينهما لتصل إلى التعاون في المجال النووي العسكري.

وتعززت العلاقات بين النظامين بعد حرب تشرين الأول/ أكتوبر 1973، عندما قررت عدة دول أفريقية قطع علاقاتها مع إسرائيل في أعقاب الحرب، لتلجأ إسرائيل للتعاون مع نظام الأبارتهايد في حلف وصف بـ"حلف المجذومين"؛ إذ شهدت العلاقات بين الجانبين توترا، بادرت إليه تل أبيب، حسب وثائق الأرشيف الإسرائيلي. لكن توطد العلاقات بعد الحرب جاء في أعقاب قطع الدول الأفريقية علاقاتها مع إسرائيل، على خلفية استمرارها احتلال شبه جزيرة سيناء، التي اعتبرت منطقة أفريقية.

نسعى في المواد المنشورة هنا إلى البحث وتوثيق العلاقات بين النظامين استنادًا إلى تقارير ودراسات وكتب إسرائيلية وغربية، تناولت العلاقات وتحديدًا الأمنية العسكرية.