أعلى سعر للنفط والذهب منذ ربع قرن

أعلى سعر للنفط والذهب منذ ربع قرن

أغلق سعر النفط الاثنين عند أعلى سعر له على الإطلاق منذ عام 1981، حيث وصل سعر برميل النفط 70.40 دولارا.

وتجاوز سعر النفط عند الإغلاق الاثنين، نظيره في الثلاثين من أغسطس/ آب 2005 بـ59 سنتا.

وتصاعد سعر النفط في نهاية أغسطس/آب عام 2005، بعد يوم واحد من إعصار "كاترينا" الذي ضرب المنشآت النفطية في خليج المكسيك.

ولا يزال سعر النفط الذي تحقق عقب الثورة الإيرانية عام 1981 هو الأعلى، حيث بلغ وقتذاك 90 دولارا للبرميل.

وفي وقت سابق الاثنين، اقترب سعر برميل النفط من عتبة السبعين دولارا في أسواق التبادل الإلكترونية في آسيا، بسبب تطورات الملف النووي الإيراني فضلا عن أنباء تتعلق بنقص المخزون في الولايات المتحدة.

وأفادت التقارير أنّ سعر برميل النفط الخفيف تسليم أيار/مايو صباح الاثنين شهد زيادة بنحو 66 سنتا مقارنة بسعر الإقفال في نيويورك الخميس.

وأرجع المحللون زيادة الأسعار إلى تداعيات تطورات الملف الإيراني، والمخاوف من توقف الإمدادات الإيرانية ردا على عقوبات قد تفرض عليها.

وفضلا عن ذلك، أشارت تقارير إلى مخاوف متنامية من نقص الوقود هذا الصيف في الولايات المتحدة مع ارتفاع معدلات الاستهلاك إلى ذروتها بسبب موسم العطلات.

يأتي ذلك رغم أنّ الحكومة الأمريكية أعلنت زيادة فاقت المتوقع في مخزون النفط الخام الأسبوع الماضي ليصل حجم المخزون إلى أعلى مستوياته منذ نحو ثماني سنوات.

وقالت إدارة معلومات الطاقة التابعة لوزارة الطاقة الأمريكية إن المخزون الأمريكي من النفط الخام واصل نموه، فارتفع بمقدار 3.2 ملايين برميل، ليصل إجماليه إلى 346 مليون برميل، وهو أعلى مستوى له منذ الأسبوع المنتهي في 29 مايو/أيار 1998.

وأضافت الإدارة أن مخزون البنزين المحلي تراجع بواقع 3.9 ملايين برميل، ليصل إجماليه إلى 207.9 ملايين برميل، أي بزيادة 1.5 مليون برميل عن توقعات المحللين.


وقال متعاملون إن الذهب ارتفع لأعلى مستوى في 25 عاما الثلاثاء والفضة لأعلى مستوى في 23 عاما، اذ اجتذب الصعود القوي للسلع المزيد من المتعاملين إلى السوق.

وشجعت أسعار النفط المرتفعة وعدم استقرار الدولار المتعاملين على الشراء ليقفز البلاتين لمستويات قياسية والبلاديوم لمستويات لم يشهدها منذ أربعة اعوام.

وتفوق الذهب على العديد من الاصول الاستثمارية وزاد 46 بالمائة في الأشهر الاثني عشر الماضية تشمل صعوده عشرين بالمائة منذ بداية عام 2006.
ونقلت رويترز عن الاقتصادي في اس.جي. كوربريت اند انفستمنت بانكنغ، ستيفن بريغز، قوله "يشهد الذهب رواجا اليوم. معظم الناس تشتري لانه ارتفع وليس لأنهم يعتقدون أن السعر سيرتفع."

وتابع "يعشق الذهب الانباء السيئة وكلما ساءت الأنباء كان أفضل. إذا كنا نتوقع مواجهة خطيرة بين الولايات المتحدة وإيران فإن ذلك يضر بالاقتصاد العالمي ولكنه أمر رائع بالنسبة للذهب."

وبلغ الذهب 615.20-615.95 دولار للاوقية (الاونصة) وكان صعد الى 618.25 دولار مقابل 613.20-614 دولار في أواخر التعاملات في نيويورك الاثنين.

واقبل المستثمرون على شراء الذهب بعد ان قفز سعر الخام الامريكي الى مستوى قياسي جديد مما جدد التوقعات بارتفاع نسبه التضخم وهو الأمر الذي يضعف القدرة الشرائية للدولار الأمريكي.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018