صندوق النقد الدولي يجتمع في شنجهاي لبحث الأزمة الإقتصادية

صندوق النقد الدولي يجتمع في شنجهاي لبحث الأزمة الإقتصادية

 

إجتمع في شنغهاي اليوم الاثنين مسؤولون من صندوق النقد الدولي من دول العالم لبحث الأزمة الإقتصادية وكيفية دعم الانتعاش الاقتصادي العالمي في وقت يتصاعد فيه التوتر إزاء حرب العملات.

وقد حذر رئيس صندوق النقد الدولي "دومينيك شتراوس" مسؤولي البنوك المركزية من خطر أزمة الإنتعاش الإقتصادي العالمي في حال إخفاق الأسواق الرئيسية في العالم بالعمل معا، وتصاعد المخاوف من "حرب العملات العالمية".  ففي كلمته التي ألقاها خلال الجلسة الختامية للإجتماع قال شتراوس: "يجب الحفاظ على روح التعاون، فبدون ذلك، سيكون الانتعاش في خطر." 

وقد أعقب مؤتمر شنغهاي, الإجتماعات السنوية لصندوق النقد الدولي والبنك الدولي بواشنطن في وقت سابق من هذا الشهر، حيث ناقش مسؤولون وخبراء ماليون سُبل تعزيز الانتعاش الاقتصادي العالمي الذي يعاني أسوأ ركود منذ الحرب العالمية الثانية.

جاء المؤتمر قُبيل اجتماع وزراء مالية مجموعة الدول العشرين,"G20", في كوريا الجنوبية الأسبوع الجاري، حيث يُتوقع أن تهيمن على جدول أعمال المؤتمر قضية إصلاح العملات العالمية، وسط مخاوف من احتمال تبني نظام فرض الجمارك التجارية في وجه الصادرات الآسيوية المنافسة.

وكان شتراوس قد حذر في وقت سابق من الشهر الجاري من أن "حرب العملات العالمية" تشكل تهديدا حقيقيا للانتعاش الاقتصادي العالمي. وأن هناك دلائل على أن بعض الدول تحاول استخدام عملاتها كسلاح لكسب أفضلية على باقي الدول. 

وقد وجهت الولايات المتحدة وأوروبا خلال الأسابيع الماضية إنتقادات حادة للصين بشأن ربط تداول "اليوان" مما يحافظ على قيمة فعلية منخفضة. وبالمقابل اضطرت اليابان للحد من ارتفاع قيمة عملتها الوطنية "الين" لتحد من تباطؤ الإقتصاد الياباني.

 سينعقد هذا الأسبوع إجتماع قمة العشرين في "سئول" ليليه اجتماع في اليابان لزعماء آسيا والمحيط الهادي من أجل تنسيق السياسات المالية في الشهر القادم.