التوقيع على صفقة لتصدير الغاز الطبيعي من إسرائيل إلى الأردن

التوقيع على صفقة لتصدير الغاز الطبيعي من إسرائيل إلى الأردن

من المقرر أن يتم اليوم، الأربعاء، التوقيع على وثيقة تفاهم تمهيدا لاتفاق تصدير الغاز الطبيعي من إسرائيل إلى الأردن، وهي المرة الأولى التي تصدر فيها إسرائيل الغاز الطبيعي من حقول الغاز التي تم اكتشافها في البحر المتوسط في السنوات الأخيرة.

وقالت القناة التلفزيونية الإسرائيلية الثانية إن سيتم التوقيع في الأردن بين ممثلين عن الأردن وعن شركة "نوبل إنيرجي" على وثيقة تفاهم لتزويد الغاز الطبيعي من حقل الغاز الذي أطلق عليها "لفيتان" في صفقة تقدر قيمتها بـ15 مليار دولار ولفترة لا تقل عن 15 عاما.

وأضافت أن التوقيع على وثيقة التفاهم سوف تشجع تطوير حقل الغاز بحيث تتحول إسرائيل إلى مزود الطاقة الرئيس للأردن للعقود القادمة.

وجاء أنه سيكون إلى جانب المشاركين في التوقيع على الصفقة وزير الطاقة الإسرائيلي سيلفان شالوم، يرافقه مسؤولون من الخارجية الأميركية، حيث يتواجد في الأردن لمواكبة عملية التوقيع مبعوث خاص لوزير الخارجية الأميركية لشؤون أمن الطاقة، ونائب وزير الخارجية عاموس هوخشطاين.

وقالت القناة الثانية في موقعها على الشبكة إن هذه الصفقة سوف تغير بشكل جوهري العلاقات الإستراتيجية الاقتصادية لإسرائيل مع الأردن، وتحول إسرائيل إلى منتجة ومصدرة للطاقة بما يمكنها من تحقيق أهداف إستراتيجية.

يذكر أن مسألة تصدير الغاز من إسرائيل أشغلت الجمهور الإسرائيلي كثيرا في السنوات الأخيرة، وفي نهاية المطاف تقرر أنه بإمكان الدولة أن تصدر 40% من الغاز الطبيعي.

كما لفت التقرير إلى أن الأردن تعاني من أزمة طاقة، حيث أنه لا تتوفر فيها الموارد الطبيعية، في حين أن نسبة الولادة عالية جدا، إضافة إلى لجوء أكثر من 600 ألف سوري إلى الأردن. كل هذه الأسباب أدت إلى تفاقم أزمة الطاقة، الأمر الذي جعل إسرائيل مصدر الطاقة من الدرجة الأولى للأردن.