الفائزون بجائزة نوبل للاقتصاد للأعوام العشرة الأخيرة

الفائزون بجائزة نوبل للاقتصاد للأعوام العشرة الأخيرة

في ما يأتي لائحة بأسماء آخر عشرة فائزين بجائزة نوبل للاقتصاد، التي منحتها، الإثنين، لجنة نوبل في ستوكهولم للبريطاني الأميركي آنغس دايتون:

- 2015: آنغس ديتون (بريطانيا/الولايات المتحدة) تقديرا لأبحاثه عن الاستهلاك والفقر والرفاهية.

- 2014: جان تيرول (فرنسا) تقديرا لتحليله قوة السوق وتنظيمها.

- 2013: يوجين فاما ولارس بيتر هانسن وروبرت شيلر (الولايات المتحدة) لأعمالهم حول الأسواق المالية.

- 2012: الفن روث ولويد شابلي (الولايات المتحدة) لأعمالهما حول أفضل طريقة للتوفيق بين العرض والطلب في السوق، مع تطبيقات في منح الأعضاء والتعليم.

- 2011: توماس جي سارجنت وكريستوفر إيه سيمز (الولايات المتحدة) لأعمالهما التي تسمح بفهم كيفية تأثير أحداث غير متوقعة أو سياسات مبرمجة على المؤشرات الاقتصادية الجمعية.

- 2010: بيتر دايموند ودايل مورتنسن (الولايات المتحدة) وكريستوفر بيساريدس (قبرص/بريطانيا). أسهم هذا الثلاثي بتحسين تحليل الأسواق حيث يصعب التوفيق بين العرض والطلب، خصوصًا في سوق العمل.

- 2009: ألينور أوستروم (أول امرأة تنال جائزة نوبل للاقتصاد) وأوليفر وليامسون (الولايات المتحدة) لأعمالهما المنفصلة التي تظهر أن الشركة وجمعيات المستخدمين هي أحيانا أكثر فعالية من السوق.

- 2008: بول كروغمان (الولايات المتحدة) لأعماله حول التجارة الدولية.

- 2007: ليونيد هورفيتز وآريك ماسكين وروجر مايرسن (الولايات المتحدة) لأعمالهم التي ترتكز على آليات التبادل بهدف تحسين عمل الأسواق.

- 2006: أدموند فيلبس (الولايات المتحدة) لأعماله التي أظهرت أن الأولوية المعطاة لسياسة مناهضة للتضخم لها مفاعيل إيجابية على المدى الطويل على النمو.

وهذه الجائزة المسماة رسميا "جائزة بنك السويد للعلوم الاقتصادية تخليدا لذكرى ألفرد نوبل" هي الوحيدة التي لم تكن واردة في وصية المخترع السويدي للديناميت.

وقد أسسها البنك المركزي السويدي في العام 1968 ومنحت للمرة الأولى في 1969. أما جوائز نوبل الأخرى (الطب، الفيزياء، الكيمياء، الأدب والسلام) فقد منحت جميعها للمرة الأولى في 1901.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018