المباحثات الأميركية الصينية تفشل مجددا وسط تصعيد متبادل

المباحثات الأميركية الصينية تفشل مجددا وسط تصعيد متبادل
(أ ب)

انتهت دورة المفاوضات الأخيرة بين الصين والولايات المتحدة حول الأزمة التجارية التي تتعمق تدريجيا بينهما، دون أن ينتج عنها شيئا في وقت رفعت فيه القوتان الاقتصاديتان الرسوم الجمركية على بضائع بقيمة 16 مليار دولار من كل دولة على الأخرى.

وانعقدت مباحثات يوم أمس الخميس، بين مفاوضين متوسطي المستوى مثلوا البلدين من أجل التخفيف من حدّة التوتر بينهما إلى أنهم وصلوا إلى طريق مسدود مجددا.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض، ليندساي والترز، في بيان، إن الوفود "تبادلت وجهات النظر حول كيفية تحقيق العدالة والتوازن والمعاملة بالمثل في العلاقات الاقتصادية." ولم تتطرق إلى احتمال عقد محادثات أخرى.

وقال بيان صادر عن وزارة التجارة الصينية إن المحادثات "بناءة وصريحة" لكنه لم يذكر تفاصيل.

وأضاف البيان أن الجانبين "سيبقيان على اتصال".

وتصاعد الخلاف التجاري يوم أمس الخميس حيث فرضت إدارة ترامب وبيجين ضرائب على 16 مليار دولار إضافية لسلع بعضها البعض.

وكانت الإدارة الأميركية فرضت في تموز/يوليو الماضي رسوما جمركية مبدئية بقيمة 34 مليار دولار أميركي على المنتجات الصينية، وردت بيجين بالمثل.

ويقوم فريق ترامب بإعداد الرسوم على منتجات صينية تبلغ قيمتها 200 مليار دولار، وتوعدت الصين بالرد من خلال استهداف سلع أمريكية بقيمة 60 مليار دولار.

كانت المحادثات بين الولايات المتحدة والصين هذا الأسبوع هي الأولى منذ أن فشلت المناقشات في حزيران/ يونيو في التوصل إلى أي اتفاق.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018