2018 سنة صعبة للبورصات العربية وتوقعات إيجابية للعام الجديد

2018 سنة صعبة للبورصات العربية وتوقعات إيجابية للعام الجديد
توضيحية (أ ب)

أغلقت البورصات العربية مساء أمس الإثنين، تداولاتها وسط مكاسب شبه جماعية، إذ ودّعت جميعها 2018 مرتفعةً عدا سوق مسقط الذي شهد تراجعًا طفيفًا؛ ورغم هذا الارتفاع، يمكن تلخيص العام الماضي بالقول إنه كان عامًا صعبًا على البورصات العربيّة رغم تباين هذه الصعوبة.

فقد جاءت بورصة قطر في صدارة الأسواق الرابحة بنسبة 20.8%، ثم سوق أبوظبي بنسبة 11.75%، تليها السوق السعودية بنحو 8.3% ثم بورصة البحرين بنسبة 6.7% وبورصة الكويت بنسبة 1.6%.

ولكن في المقابل، هبطت سوق دبي بنسبة 24.9%، ومسقط بنسبة 15.21%، ومصر بنسبة 13.2%، والأردن بنسبة 10.3%.

ويقول مدير إدارة البحوث الفنية لدى "أرباح" السعودية لإدارة الأصول، محمد الجندي: "كان التباين السمة الغالبة على أداء الأسواق العربية، خلال العام الماضي، حيث أغلقت 5 أسواق في المنطقة الخضراء بينما كان اللون الأحمر حليفًا لـ 4 أسواق أخرى".

ويضيف الجندي أنّه "بشكل عام فإن المكاسب المحققة في بعض الأسواق، رغم أوضاع الاقتصاد العالمي المضطربة والحرب التجارية الدائرة منذ أشهر، فضلا عن عودة هبوط النفط، يعد أمرًا إيجابيًا يبشر بمزيد من التحسن في 2019".

ووفق تقرير نشرته وكالة "الأناضول" فإنّ أن أسعار النفط هبطت على مدار العام الماضي بنحو حاد مسجلةً أول خسائر سنوية منذ 2015، تحت وطأة المخاوف من تخمة المعروض ليهبط الخام الأمريكي 25%، فيما تراجع خام برنت بنسبة 19.5%.

كذلك، سجلت بورصة "وول ستريت" الأميركية أسوأ أداء سنوي منذ 10 سنوات، لا سيما مع تضررها بشكل كبير تحت وطأة التوترات التجارية مع الصين.

وجاءت بورصة قطر في مقدمة الأسواق العربية الرابحة، مع صعود مؤشرها بنسبة 24.7 بالمائة، محققًا أعلى وتيرة سنوية منذ 2013، ليغلق عند 10299 نقطة؛ فيما حلّت سوق أبو ظبي في المرتبة الثانية مع صعود المؤشر العام بنسبة 11.75% إلى 4398 نقطة، بفضل مكاسب أسهم البنوك بنسبة 26.8%، مع ارتفاع سهم "أبوظبي الأول" بنحو قياسي جاوز 37.5%.

وصعدت أيضًا بورصة السعودية، وهي الأكبر في العالم العربي، مع ارتفاع مؤشرها الرئيس "تأسي" بنسبة 8.3% إلى 7826 نقطة، بدعم صعود أسهم البنوك بنسبة 31.1% يليها الاتصالات بنسبة 27.1%؛ وفي الكويت، ارتفع المؤشر العام بنسبة 1.6% إلى 5079 نقطة، فيما زاد المؤشر الأول بنحو 5.4% إلى 5267 نقطة، بينما هبط المؤشر الرئيس بنسبة 5.2% ليغلق عند 4738 نقطة.

وزادت بورصة البحرين بنسبة طفيفة بلغت 0.4% إلى 1337 نقطة، مع صعود قطاع الخدمات بنسبة 12.76%؛ بينما في المقابل، تراجعت بورصة دبي مع هبوط مؤشرها بنسبة 24.9% إلى 2529، نقطة مع نزول أسهم العقارات بنسبة 39%، والاستثمار بنسبة 44% والنقل بنسبة 10.3%.

وهبطت بورصة مسقط بنسبة 15.2% إلى 4323 نقطة، مع انخفاض أسهم القطاع الصناعي بنسبة 26.9%، والخدمي بنسبة 13.4 بالمائة؛ كما انخفضت بورصة مصر مع تراجع مؤشرها الرئيس "إيجي أكس 30"، الذي يقيس أداء أنشط ثلاثين شركة، بنسبة 13.21% إلى 13035 نقطة، مع هبوط أسهم قيادية مثل "البنك التجاري الدولي" بنسبة 3.05%.

ونزلت بورصة الأردن، مع انخفاض مؤشرها العام بنسبة 10.3% إلى 1908 نقطة، مع هبوط أسهم القطاع المالي بنسبة 8.4% والخدمي بنسبة 11.6%.