الصين بصدد اتخاذ إجراءات للحد من تحديات التجارة الخارجية

الصين بصدد اتخاذ إجراءات للحد من تحديات التجارة الخارجية
(أ ب)

أعلن مساعد وزير التجارة الصيني، رن هونغ بين، اليوم الثلاثاء، أن التنمية التجارية خارج البلاد، تمر بعملية "معقدة" تتطلب إجراءات جديدة.

وبحسب وكالة الأنباء الصينية "شينخاو"، قال رن إن لاده ستتخذ مجموعة من الإجراءات لدعم التجارة الخارجية هذا العام، وسط تزايد عدم اليقين على صعيد التجارة العالمية، دون تحديد مدى زمني. 

قال مسؤول صيني بارز، الثلاثاء، إن تنمية التجارة الخارجية لبلاده تواجه "بيئة أكثر تعقيدا وشدة بسبب حالة عدم اليقين والمخاطر والتحديات"، وذلك في أعقاب الحرب التجارية التي نشبت بين أكبر اقتصادين في العالم (الولايات المتحدة والصين) منذ آذار/ مارس 2018، وارتفعت حدتها في حزيران/ يونيو الماضي. 

وفرضت الولايات المتحدة رسوما جمركية في 2018، على واردات صينية بمئات المليارات من الدولارات، وردت بكين بالمثل. 

واعتبر رن أن الصين "تمتلك الأساس والظروف اللازمة لتحقيق هدفها المتمثل في الحفاظ على استقرار التجارة الخارجية، مع تحسين جودتها خلال العام الجاري". 

وقال إن الصين ستعمل على "تحسين السياسات التي تدعم أنواع الأعمال الجديدة" مثل التجارة الإلكترونية عبر الحدود، من أجل تعزيز نماذج تجارية جديدة وترقية تجارة المعالجة. 

وكشف أن بلاده ستتخذ إجراءات لتوسيع الواردات وتحسين هيكلها، فضلا عن تعزيز التجارة الحدودية ورفع مستوى تسهيل التجارة، دون مزيد من التفاصيل. 

وعقدت وفود رفيعة المستوى من الولايات المتحدة والصين عدة جولات من المحادثات التجارية بعد اتفاق واشنطن وبكين، في كانون الأول/ ديسمبر 2018، على هدنة لمدة 90 يوما، للوصول إلى أرضية مناسبة للمبادلات التجارية. 

وتراجع الفائض التجاري للصين بنسبة 13.6 في المئة على أساس سنوي خلال أول شهرين من 2019. 

وحسب بيانات المصلحة العامة للجمارك بالصين، تراجعت صادرات البلاد بنسبة 4.6 في المئة لتصل إلى 353.21 مليار دولار في حين تراجعت الواردات 3.1 في المئة إلى 309.51 مليار دولار، خلال شهري يناير وفبراير من العام الجاري. 

ومؤخرا، خفضت الصين، مستهدفها لنمو اقتصادها إلى نطاق يتراوح بين 6-6.5 في المئة في 2019، مقابل 6.6 في المئة في 2018.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية