مؤسسة تجارية تتوقع أسوأ نمو بريطاني منذ الانهيار الاقتصادي العالمي

مؤسسة تجارية تتوقع أسوأ نمو بريطاني منذ الانهيار الاقتصادي العالمي
توضيحية (أرشيفية - أ ف ب)

قالت مجموعة الضغط التجارية البريطانية "غرفة التجارة البريطانية"، اليوم الإثنين، إنها تتوقع هبوط النمو الاقتصادي بشكل كبير في البلاد، بسبب تكدس البضائع عقب أزمة الخروج من الاتحاد الأوروبي (بريكست).

وأشارت المؤسسة إلى أن النمو سيتباطأ في عامي 2020 و 2021، وذلك في حال خروج بريطانيا من الاتحاد في العام الجاري.

وخفضت المنظمة توقعاتها لنمو الناتج المحلي الإجمالي العام المقبل إلى 1 بالمئة فقط، ليسجل أضعف توسع في الاقتصاد البريطاني منذ ركود 2009 الذي أعقب الانهيار الاقتصادي عام 2008، فيما توقعت أن يظل النمو منخفضا في عام 2021 أيضا.

وقالت صحيفة "ذي غارديان" البريطانية، إن الاقتصاد البريطاني استفاد في الأشهر الأخيرة حيث استعدت الشركات لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بدون صفقة قبل الموعد النهائي الأصلي في 29 آذار/ مارس الماضي، قبل أن تؤجله رئيسة الوزراء السابقة تيريزا ماي.

وارتفع الناتج المحلي الإجمالي في الأشهر الثلاثة الأولى من العام الجاري نتيجة لارتفاع وتيرة تخزير الشركات المصنعة للمواد الخام، إلا أن ذلك يعني الآن، أن الشركات لديها مخزون إضافي قد لا تحتاج إلى إعادة ملئه في الوقت القريب، أي أنها لن تشتري كميات إضافية من المواد الخام.

وأكدت المؤسسة على أن خروج بريطانيا بدون اتفاق مع بروكسل سوف يضر النمو الاقتصادي بشكل أكبر.

ولفتت الصحيفة إلى أن انعدام اليقين بشأن بريكست، يعني أنه من المتوقع أن ينكمش الاستثمار في الأعمال التجارية، بمعدل أسرع هذا العام مما كان يُعتقد سابقًا، في حين أن حالة عدم اليقين المستمرة تعني أن إنفاق الشركات سوف يتعافى أيضًا بشكل أبطأ في العام المقبل.

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية