استقرار اليوان ووعود ترامب تدفع البورصات العربية إلى الارتفاع

استقرار اليوان ووعود ترامب تدفع البورصات العربية إلى الارتفاع
توضيحية (pixabay)

تعافت بورصات الخليج اليوم، الأربعاء، من خسائر تكبدتها في الآونة الأخيرة، مع تراجع مخاوف الأسواق المتجددة من تصاعد حرب تجارية عالمية، بعد أن تدخلت بكين لتحقيق استقرار في اليوان ودحض واشنطن لمخاوف بشأن حرب تجارية طويلة الأمد مع الصين.

وقاد القطاع المالي التعافي. وتكبد مؤشرا أبوظبي وقطر خسائر على مدى ست جلسات على التوالي، بينما تراجعت بورصتا السعودية ودبي في الجلسات الخمس والأربع السابقة على الترتيب، بفعل مخاوف بشأن النزاع التجاري بين أكبر اقتصادين في العالم.

وأغلق المؤشر الرئيسي للأسهم السعودية مرتفعا 1.1 بالمئة مع صعود سهم بنك الرياض 4.4 بالمئة وسهم مصرف الراجحي 1.1 بالمئة.

وعززت بعض الأرباح القوية لشركات للتأمين مكاسب المؤشر. وقفز سهم المتحدة للتأمين التعاوني ستة بالمئة بعد زيادة أرباح الشركة قبل الزكاة إلى أكثر من المثلين في الربع الثاني، بينما زاد سهم الخليجية العامة للتأمين، التي تحولت إلى الربحية في نفس الفترة، 7.9 بالمئة.

وصعد مؤشر بورصة دبي 1.2 بالمئة مع تقدم سهم بنك دبي الإسلامي اثنين بالمئة وارتفاع سهم بنك الإمارات دبي الوطني 1.8 بالمئة.

وزاد مؤشر سوق الأسهم القطرية 1.2 بالمئة. وارتفع سهم مصرف قطر الإسلامي 1.7 بالمئة بينما أغلق سهم قطر لنقل الغاز مرتفعا 4.1 بالمئة.

وفي أبوظبي، ربح مؤشر البورصة 0.7 بالمئة مع ارتفاع سهم بنك أبوظبي الأول 0.5 بالمئة وصعود سهم مجموعة اتصالات 2 بالمئة.

وخارج منطقة الخليج، أغلق المؤشر الرئيسي للأسهم في البورصة المصرية مرتفعا 1.7 بالمئة. وقفز سهم الشركة القابضة المصرية الكويتية 6.9 بالمئة.

وفي ما يلي مستويات إغلاق مؤشرات أسواق الأسهم في الشرق الأوسط:

  • السعودية: صعد المؤشر 1.1 بالمئة إلى 8483 نقطة؛
  • أبوظبي: ارتفع المؤشر 0.7 بالمئة إلى 5119 نقطة؛
  • دبي.: زاد المؤشر 1.2 بالمئة إلى 2831 نقطة؛
  • قطر: صعد المؤشر 1.2 بالمئة إلى 9898 نقط؛
  • مصر: ارتفع المؤشر 1.7 بالمئة إلى 13881 نقطة؛
  • البحرين: انخفض المؤشر 0.1 بالمئة إلى 1544 نقط؛
  • سلطنة عمان: زاد المؤشر 0.9 بالمئة إلى 3839 نقطة؛
  • البحرين: صعد المؤشر 0.6 بالمئة إلى 6744 نقطة.
     

 

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"