المستثمرون يتجهون إلى الين والدولار خوفا من الاضطرابات التجارية

المستثمرون يتجهون إلى الين والدولار خوفا من الاضطرابات التجارية
(أ ب)

اندفع مستثمرون كثر من أنحاء العالم، إلى شراء الين الياباني والدولار الأميركي، بحثا عن ملاذ آمن لأصولهم، إثر قلقهم من الحرب التجارية المحتدمة بين الصين والولايات المتحدة، وفي ظل احتجاجات هونغ كونغ، وانهيار البيزو الأرجنتيني.

الأمر الذي أبقى العملة اليابانية قرب أعلى متسوى لها منذ سبعة أشهر، فيما رفع أسعار الدولار.

وتحرك المستثمرون لشراء الين في ظل تصاعد الحرب التجارية بين الصين والولايات المتحدة والمخاوف بشأن تباطؤ الاقتصاد العالمي. والعملة اليابانية بجانب الدولار والفرنك السويسري ملاذات آمنة في أوقات الضبابية.

وتلقى الين دعما جديدا من تنامي الاضطراب في هونغ كونغ ونتائج مفاجئة لانتخابات في الأرجنتين مما أدى إلى تراجع عملة البلاد البيزو والأسهم والسندات.

وبحلول الساعة 10:20 صباحا، لم يشهد الين تغيرا يذكر عند 105.32 للدولار. ولامست العملة اليابانية مستوى 105.05 ين للدولار أمس الاثنين وهو أعلى مستوى في سبعة أشهر وأقوى مستوياتها منذ أوائل 2018 باستثناء انهيار لفترة وجيزة سجلته في كانون الثاني/ يناير.

وزاد مؤشر الدولار، الذي يتتبع أداء العملة الأميركية مقابل سلة من ست عملات، 0.2 بالمئة إلى 97.563.

وتراجع اليورو 0.2 بالمئة إلى 1.1196 دولار. ولم تقدم بيانات التضخم الألماني التي جاءت متماشية مع التوقعات دعما يذكر للعملة الموحدة.

ولم يسجل اليوان تغيرا يذكر في المعاملات الخارجية عند 7.104 بعد أن حدد بنك الشعب الصيني (البنك المركزي) نقطة المنتصف عند أدنى مستوى في 11 عاما والذي ما زال أقوى من المتوقع.

وخسر البيزو الأرجنتيني قرابة 15 بالمئة إلى 52.15 للدولار أمس الاثنين بعد أن بلغ المستوى القياسي المتدني عند 61.99.

وهبط الجنيه الاسترليني 0.2 بالمئة إلى 1.2052 دولار قرب مستوى 1.2015 دولار الذي لامسه يوم الاثنين وهو أدنى مستوياته في أكثر من عامين مع هيمنة المخاوف من انفصال بريطانيا عن الاتحاد الأوروبي دون اتفاق على التداولات.