"إيرباص" الأوروبية تواصل تفوقها التجاري على حساب "بوينغ" الأميركية

"إيرباص" الأوروبية تواصل تفوقها التجاري على حساب "بوينغ" الأميركية
(أ ب)

انخفضت مبيعات شركة تصنيع الطائرات الأميركية "بوينغ"، بأكثر من 75 بالمئة في تموز/ يوليو الماضي، مقارنة مع الفترة ذاتها عام 2018، لتواصل منافستها "إيرباص" الأوروبية، بالتفوق عليها، في ظل الأزمة التي تعاني منها الأولى.

وقالت "بوينغ" ومقرها شيكاغو، أمس الثلاثاء، إنها سلمت تسع عشرة طائرة في تموز/ يوليو، مقارنة بتسع وثلاثين طائرة خلال نفس الشهر من العام الماضي.

وفي المقابل، أعلنت "إيرباص" الأوروبية تسليم تسع وستين طائرة الشهر المنصرم بينها اثنين وخمسين طائرة من طراز "إيه 320 نيو" و "إيه 321 نيو" النفاثة، التي تنافس طراز "ماكس".

ومتأثرة بقرار إيقاف طائراتها من طراز "737 ماكس"، لم تبيع "بوينغ" حتى نهاية الشهر الماضي، سوى 258 طائرة، بتراجع بنسبة 38 بالمائة مقارنة بنفس الفترة العام الماضي ودون وجه للمقارنة، مع مبيعات "إيرباص" التي بلغت 458 طائرة.

وأوقفت "بوينغ" مبيعات "ماكس" في آذار/ مارس الماضي، بعد حادثتي تحطم أسفرتا عن مقتل 346 شخصا.

وسجلت "بوينغ" الشهر الماضي أكبر خسائر ربع سنوية بما يعادل نحو ثلاثة مليارات دولار، بعدما خصصت 4.9 مليار دولار- بعد حسم الضرائب- لدفع تعويضات لعملائها المتضررين من إيقاف تشغيل طائرات "ماكس".

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"