"الحرب التجارية": اتفاق أميركي صيني يهبط بسعر الذهب

"الحرب التجارية": اتفاق أميركي صيني يهبط بسعر الذهب
المتحدث باسم وزارة التجارة الصينية (أ ب)

استمر هبوط سعر الذهب من الأسبوع الماضي حتى اليوم، الخميس، وذلك بعد اتفاق الصين مع الولايات المتحدة، خلال الأسبوعين الماضيين على إلغاء  لرسوم جمركية إضافية، التي كانت بين البلدين منذ شهور.

وأعلنت وزارة التجارة الصينية، اليوم الخميس، إن بكين وواشنطن اتفقتا على مدى الأسبوعين الأخيرين على إلغاء رسوم جمركية تبادل البلدان فرضها في الحرب التجارية المستمرة منذ شهور على مراحل مختلفة.

وتشير البيانات التي نشرت صباح اليوم، إلى انخفاض الذهب في المعاملات الفورية 0.2 في المئة إلى 1487.27 دولار للأوقية (الأونصة)، وانخفضت العقود الأميركية الآجلة 0.3 في المئة إلى 1488.3 دولار للأوقية.

وشهدت الأسواق أيضا، انخفاضا ملحوظا، من يوم الإثنين الماضي، بحيث أشارت البيانات إلى هبوط سعر الذهب في المعاملات الفورية 0.1 في المئة إلى 1511.42 دولار للأوقية (الأونصة) بحلول الساعة 05:19 بتوقيت غرينتش، بينما صعدت العقود الأميركية الآجلة للذهب 0.2 في المئة إلى 1513.90 للأوقية.

وأعلنت الولايات المتحدة والصين إنهما حققتا تقدما في محادثات تهدف إلى إنهاء حرب تجارية مستمرة منذ قرابة 16 شهرا، ألحقت الضرر بالاقتصاد العالمي، وقال مسؤولون أميركيون إنه من المحتمل توقيع اتفاق هذا الشهر.

وقال المتحدث باسم وزارة التجارة الصينية في بكين، قاو فنغ،  إنه يتعين على الصين والولايات المتحدة أن يتبادلا إلغاء بعض الرسوم من أجل الوصول إلى ”المرحلة الواحد“ من اتفاق التجارة. وأضاف خلال إفادة صحافية دورية أن إلغاء الرسوم شرط مهم لإبرام أي اتفاق.

وقال قاو للصحافيين إن نسبة الرسوم الملغاة يتعين أن تكون متماثلة مع ضرورة التفاوض بشأن حجم الرسوم التي ستلغى. وأضاف ”بدأت الحرب التجارية بالرسوم وينبغي أن تنتهي بإلغائها“. ولم يذكر إطارا زمنيا لذلك.

وسبق أن صرح مصدر لرويترز بأن المفاوضين الصينيين يريدون من الولايات المتحدة أن تلغي رسوما بنسبة 15 في المئة على سلع صينية قيمتها نحو 125 مليار دولار بدأ سريانها منذ أول سبتمبر أيلول.

ويريدون أيضا إلغاء رسوم جمركية مفروضة في وقت سابق على واردات تشمل الآلات قيمتها نحو 250 مليار دولار.

وقال مصدر مطلع على موقف الصين التفاوضي، إن بكين تضغط على واشنطن ”لإلغاء جميع الرسوم في أقرب وقت ممكن“.

وقد يوقع الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، ونظيره الصيني، شي جين بينغ، اتفاقا خلال الشهر الجاري في موقع لم يتحدد بعد.