واشنطن تهدد بفرض ضرائب على بضائع فرنسية

واشنطن تهدد بفرض ضرائب على بضائع فرنسية
أجبان فرنسية (أ ب)

هددت الإدارة الأميركية برئاسة دونالد ترامب، اليوم الثلاثاء، بفرض رسوم جمركية إضافية على فرنسا، كإجراء عقابي ردا على رسوم فرضتها الأخيرة على شركات تكنولوجية أميركية.

وتدرس واشنطن فرض رسوم بقيمة 2.$ مليار دولار على باريس، بسبب فرضها ضريبة الخدمات الرقمية على "جوجل" و"أمازون" و"فيسبوك" و"آبل".

واعتبر مكتب الممثل التجاري الأميركي، ضريبة الخدمات الرقمية الجديدة في فرنسا "تمييزا" ضد الشركات الأميركية.

وقال المكتب إن "عشرات من المنتجات الفرنسية التي تصل قيمتها التجارية إلى نحو 2.4 مليار دولار قد تخضع لرسوم".

وأضاف: "ضريبة الخدمات الرقمية الفرنسية غير معقولة وتمييزية وتضيف أعباءً إلى التجارة الأمريكية".

من جانبه، قال الممثل التجاري الأميركي، روبرت لايتيزر، إن قرار وضع الرسوم الجمركية "يرسل إشارة واضحة بأن الولايات المتحدة ستتخذ إجراءات ضد أنظمة الضرائب الرقمية التي تميز أو تفرض بطريقة أخرى أعباء غير ضرورية على الشركات الأميركية".

وأشار المكتب إلى أنه سيقبل تعليقات الجمهور بشأن الرسوم، التي ربما تصل إلى مئة بالمئة.

ومن جهته، قال وزير الاقتصاد الفرنسي برونو لومير الثلاثاء، إن فرنسا سترد بـ"قوة" في حال فرضت الولايات المتحدة رسومًا جمركية في وقت تزداد حدة نزاع تجاري وضريبي على صلة بالإنترنت.

وقال لومير لإذاعة "راديو كلاسيك" إن الرسوم التي هددت واشنطن بفرضها على منتجات فرنسية على غرار النبيذ واللبن والجبنة "غير مقبولة"، وأضاف "تواصلنا بالأمس مع الاتحاد الأوروبي لضمان أنه في حال تم فرض رسوم أميركية، سيكون هناك رد أوروبي قوي".

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص