الدولار يتراجع بعد الخفض المفاجئ للفائدة الأميركية

الدولار يتراجع بعد الخفض المفاجئ للفائدة الأميركية
(أ ب)

سجلت أسعار الدولار الأميركي، انخفاضا أمام مجموعة واسعة النطاق من العملات، اليوم الإثنين، متأثرة بقرار مجلس الاحتياطي الفدرالي الأميركي، خفض معدلات الفائدة إلى مقربة من الصفر، في محاولة لردع الأثر السلبي لانتشار فيروس كورونا المستجد على الاقتصاد.

واتخذت بنوك مركزية كبرى خطوات للتخفيف من نقص الدولار وتوفير سيولة إضافية، ما خفّض من سعره.

وتتنامى الضغوط على البنوك المركزية للتدخل لإعادة الهدوء للأسواق المالية التي اضطربت بفعل أزمة متفاقمة ناجمة عن انتشار فيروس كورونا.

وخفض المركزي الأميركي النطاق المستهدف لأسعار الفائدة إلى ما بين الصفر و0.25 بالمئة مساء أمس الأحد، وأضاف أنه سيرفع ميزانيته بمقدار 700 مليار دولار على الأقل في الأسابيع المقبلة.

وقال بنك اليابان المركزي في اجتماع طارئ إنه سيشتري المزيد من سندات الشركات والديون التجارية ويؤسس برنامجا جديدا لإقراض الشركات لينضم بذلك لإجراءات استجابة عالمية لانتشار المرض الذي ظهر في الصين ثم انتقل لعشرات الدول الأخرى وأودى بحياة أكثر من 6000 شخص.

وخفضت خمس بنوك مركزية أخرى تكلفة خطوط المبادلة لتسهيل توفير الدولار لمؤسساتها المالية التي تواجه ضغوطا في أسواق الائتمان.

ويقول بعض المحللين إن انخفاض الدولار قصير الأجل على الأرجح لأن نقصه في النظام المالي العالمي يعني وجود طلب مستمر وطويل الأمد عليه في السوق الفورية.

وهبط الدولار 1.2 في المئة إلى 106.70 ين يوم الاثنين ليفاقم خسائره بعد قرارات المركزي الياباني.

كما انخفض الدولار أيضا مقابل الجنية الاسترليني بنسبة 0.4 بالمئة إلى 1.2338 دولار، لكنه لم يشهد تغيرا يذكر أمام اليورو مسجلا 1.1126 دولار.

وتراجع الدولار 0.15 بالمئة إلى 0.9493 فرنك سويسري.

وفي البر الرئيسي الصيني، ارتفع اليوان قليلا إلى 6.9910 دولار.