ارتفاع صادرات الصين والخبراء يحذرون

ارتفاع صادرات الصين والخبراء يحذرون
(أ ب)

ارتفعت صادرات الصين في نيسان/ أبريل لنسبة تبلغ 3.5٪ مقارنة بالعام الماضي، فيما حذر الخبراء أنه من غير المحتمل أن يستمر الارتفاع لأن جائحة الفيروس التاجي تقلل من الطلب العالمي.

أظهرت بيانات حكومية اليوم الخميس أن الصادرات إلى الولايات المتحدة ارتفعت بنسبة 2.2٪، في حين انخفضت واردات السلع الأميركية بنسبة 11٪ في انعكاس لضعف الطلب الصناعي والاستهلاكي الصيني على الرغم من رفع معظم ضوابط مكافحة الفيروس.

وارتفع إجمالي الصادرات إلى 200.3 مليار دولار، وهو تحول من انكماش بنسبة 13.3٪ في الأشهر الثلاثة المنتهية في آذار/ مارس. وانخفضت الواردات بنسبة 13.7٪ عن العام السابق إلى 179.6 مليار دولار، وهو أسوأ من انخفاض الربع الأول بنسبة 2.9٪.

وقال صحافي من صحيفة "كابيتال إيكونوميكس"، جوليان إيفانز بريتشارد في تقرير إن " الصادرات كانت أقوى بكثير مما كان متوقعا في نيسان/ أبريل لكن من المرجح أن تتراجع بشكل حاد هذا الشهر". "والأسوأ من ذلك أنه سيأتي على التجارة الصينية."

وسمح الحزب الشيوعي الحاكم للمصانع وبعض الشركات الأخرى بإعادة فتحها منذ إعلان النصر على الفيروس في آذار/ مارس. لكن الكثيرين يكافحون من أجل الوقوف على أقدامهم، وأغلقت أسواق التصدير الرئيسية في الولايات المتحدة وأوروبا المتاجر وأبلغت المستهلكين بالبقاء في منازلهم.

كانت التجارة على وشك الانتعاش بعد أن ألغت بيجين وواشنطن بعض التعريفات الجمركية العقابية المفروضة على سلع بعضهما البعض في صراع على الفائض التجاري للصين وطموحات التكنولوجيا. وجاءت الانتكاسة عندما أغلقت الصين معظم ثاني أكبر اقتصاد في العالم لمكافحة تفشي الفيروس.

ويحذر خبراء من أن الرسوم الجمركية الأمريكية قد يعاد فرضها إذا ما انهارت الهدنة بين الحكومتين، كما يخشى الكثيرون من ذلك.

وارتفع حجم الواردات الصينية من النفط وفول الصويا وخام الحديد والسلع الأخرى بينما انخفضت الأرقام المالية بسبب انخفاض أسعار السلع العالمية وسط ضعف الطلب.