اعتقال رئيس مجلس القيصوم والاعتداء عليه إثر محاولته التصدي لأوامر الهدم

اعتقال رئيس مجلس القيصوم والاعتداء عليه إثر محاولته التصدي لأوامر الهدم
نقل رئيس مجلس القيصوم للمستشفى، اليوم

اعتقلت وحدة "يوآف" التابعة لما تسمى "سلطة تطوير النقب"، والمسؤولة عن هدم البيوت في منطقة النقب، رئيس المجلس الإقليمي القيصوم سلامة الأطرش، واعتدت عليه صباح اليوم، الأربعاء، إذ أصيب في رأسه ونقل إلى مستشفى "سوروكا" في مدينة بثر السبع، حسبما قال نائب رئيس المجلس الإقليمي القيصوم، عقاب الدريجات.

وأضاف الدريجات في حديثه لـ"عرب 48" أنه "اعتدى عدد من عناصر وحدة ‘يوآف’ على رئيس المجلس الإقليمي القيصوم، سلامة الأطرش، وأصابوه في رأسه ما اضطر لنقله للعلاج في مستشفى ‘سوروكا’. وهذا بعد تصديه لمحاولة توزيع أوامر هدم منازل في قرية الأطرش التابعة للمجلس الإقليمي القيصوم، وأصدرت وحدة ‘يوآف’ أمرًا لاعتقاله".

وختم بالقول إن "وحدة ‘يوآف’ تلاحق كل المواطنين العرب في النقب".

تل السبع تساند القيصوم

وأعلن رئيس مجلس تل السبع المحلي، عمر أبو رقيق، اليوم عن إضراب لمدة 3 أيام إسنادا لمجلس القيصوم الإقليمي، معلنا تماثله مع رئيسه سلامة الأطرش، وأنه ينظر بخطورة بالغة إزاء الاعتداء عليه.

بلدية أم الفحم تستنكر الاعتداء على رئيس مجلس القيصوم

واستنكر رئيس بلدية أم الفحم، د. سمير صبحي، "الاعتداء الجسدي الآثم الذي وقع اليوم، الأربعاء، من قبل أفراد في دورية شرطة على رئيس مجلس إقليمي القيصوم في النقب، سلامة الأطرش، وتحويله للمستشفى لتلقي العلاج، ويعتبر ذلك اعتداءً على أهلنا جميعاً في النقب".

وطالب د. صبحي بـ"فتح ملف تحقيق مع أفراد الشرطة المتورطين بالاعتداء، ومحاسبتهم، وعدم المرور مرّ الكرام على اعتداء من هذا القبيل، خاصة أن السيد سلامة الأطرش هو منتخب جمهور، ويمثل المواطنين في كل ما يخص همومهم وقضاياهم، خاصة ما يتعلق بأوامر الهدم التي حضرت الشرطة لتوزيعها على عشيرة الأطرش في بلدة مولدة التابعة لمجلس القيصوم الإقليمي".

اقرأ/ي أيضًا | النقب: استفزاز وهدم حظيرة أغنام في قرية بير الحمام

وادعت الشرطة أنه "خلال نشاط للشرطة بمرافقة جهات أخرى بما يتعلق بالتنظيم في قرية الأطرش، فقد تم معاينة شخص يقود مركبة ويستخدم الهاتف. وطلب أفراد الشرطة من السائق التوقف، وحينها نزل من مركبته وتوجه لأفراد الشرطة وطلب منه مغادرة المكان دون التعريف عن نفسه، وفي نفس الوقت أخذ يهدد أفراد الشرطة بأنه سيتم إقالتهم. وبسبب عدم التعريف عن نفسه فقد تم توقيف الشخص للتحقيق، وخلال التحقيق شعر بوعكة صحية فتم استدعاء الطواقم الطبية، ومن ثم تم إطلاق سراحه بعد أن تم التعرف عليه. وسيتم لاحقا إرسال مخالفة له على استخدام الهاتف".

الفعل الثقافيّ الفلسطينيّ في ظلّ كورونا | ملفّ


اعتقال رئيس مجلس القيصوم والاعتداء عليه إثر محاولته التصدي لأوامر الهدم