الجيش الإسرائيلي ينشر حواجز في محيط قطاع غزة

الجيش الإسرائيلي ينشر حواجز في محيط قطاع غزة
أرشيفية (أ ب)

نصب الجيش الإسرائيلي، صباح اليوم، الإثنين، حواجز في محيط قطاع غزّة وطلب من السكان عدم الاقتراب من الجدار الأمني مع القطاع.

وقال الجيش الإسرائيلي في بيان إنه "يجري عمليّات هندسيّة" قرب الجدار الأمني وإنه "لا خطر على السكان".

وفي وقت سابق صباح اليوم، طلب الجيش الإسرائيلي من المزارعين عدم الوصول إلى الحقول المحاذية للجدار الأمني.

ومؤخرًا، غيّر الجيش الإسرائيلي أولويّات تعامله مع التهديدات على ضوء صورة الوضع الإقليمي الحالية وانخفاض شدّة الاحتكاك في عدد من الجبهات، بحسب ما ذكر المحلل العسكري لموقع "واينت"، رون بن يشاي، السبت الماضي.

ورغم أن حزب الله اللبناني هو "العدو الأكثر خطرًا" لكنّ "التهدئة في قطاع غزّة – أو على العكس، الجاهزية لحرب ضخمة هناك – تعتبر اليوم في المنظومة الأمنية مواضيع يجب التعامل معها بسرعة أقصى"، بحسب بن يشاي، الذي ينقل عن ضابط رفيع في الجيش الإسرائيلي أن غزة ارتفعت إلى رأس سلم أولويات الجيش الإسرائيلي لأنها "غير مستقرّة وقابلة للانفجار".

وتابع الضابط الإسرائيلي "إن لم نصل إلى تهدئة مستقرّة مع حماس، تشمل تحويل الدعم القطري لمدّة سنة، وعمل غزيّين في إسرائيل، وتحلية مياه البحر وبناء منطقة صناعية وحلّ قضيّة الأسرى والمختفين، قد نجد أنفسنا قريبًا أمام تصعيد يجبرنا على إدخال قوات كبيرة إلى غزّة".

وكشف بن يشاي أن الوساطة المصريّة لا تتطرّق إلى ميناء أو مطار، إنما تقتصر على تسهيلات فوريّة للأزمة الإنسانيّة في القطاع، الناجمة عن حصار منذ العام 2016، تخلّلته 3 حروب أوقعت آلاف الشهداء، "وفي مقابل ذلك، حُدّثت مؤخرًا في قيادة الأركان خطّط عملية عسكريّة في قطاع غزّة تؤدّي إلى تغيير الوضع. حرب كهذه لا تريدها حماس وإسرائيل، ولكن بشكل مشابه للوضع المستمرّ لسنوات، فإنّ الطرفين من المحتمل أن يجدا نفسيهما متورطين في حرب" نتيجة لخطأ من حركة حماس أو من الاحتلال.