السبت: مظاهرة قطرية احتجاجا على الجريمة في طمرة

السبت: مظاهرة قطرية احتجاجا على الجريمة في طمرة
مشاركة غفيرة في تشييع الشهيد أحمد حجازي (عرب 48)

عقدت لجنة المتابعة اليوم، الأربعاء، اجتماعا طارئا وذلك في أعقاب التفاقم الخطير في منسوب الجريمة وأعمال العنف في المجتمع العربي وآخرها جريمتي طمرة والناصرة.

وأشادت لجنة المتابعة بردة الفعل الشعبية الكبيرة على انفلات الجريمة وخصوصًا الجموع الكبيرة التي احتشدت في تشييع جثمان الشهيد أحمد حجازي في مدينة طمرة، بالإضافة إلى الوقفات والاحتجاجات في الناصرة وأم الفحم وكفر كنا والطيرة وغيرها.

كما حيّت المتابعة الوقفات الأسبوعية الحاشدة التي تشارك بها حركات شبابية ولجان شعبية وأحزاب سياسية في أم الفحم وباقة الغربية وفي مختلف أنحاء البلاد، واعتبرت هذه النشاطات بمثابة نموذج من الضروري الاحتذاء به في كل المواقع.

ووجهت لجنة المتابعة التحية للصحافيين العرب الذين خرجوا من مجموعات الإعلام التابعة للشرطة، احتجاجا على تشويه الحقائق واستعمال لغة مسيئة لجماهير شعبنا.

وأقرت المتابعة بعد التنسيق مع بلدية طمرة واللجنة الشعبية تنظيم مظاهرة شعبية قطرية حاشدة، وذلك يوم السبت القادم عند الساعة الثالثة والنصف في المدينة؛ تفاصيل إضافية عن المظاهرة لاحقا.

إلى ذلك، تنظيم وقفات احتجاجية أسبوعية في أكثر من 10 مواقع على مدار الأسابيع القادمة على الشوارع الرئيسية المحاذية لقرانا ومدننا العربية، وذلك ابتداء من نهاية الأسبوع الجاري على ان تقوم اللجان الشعبية والحركات الشبابية والسلطات المحلية المعنية بتنسيق هذه الوقفات.

الدعوة إلى مظاهرة قطرية كبيرة في تل أبيب على أن تتجند مركبات المتابعة الحزبية والسلطات المحلية العربية لإنجاحها وترتيب سفريات منظمة للمشاركين ودعوة أطر وشخصيات وأفراد من المجتمع اليهودي للمشاركة في هذه المظاهرة التي سيعلن عن موعدها لاحقا.

عقد اجتماع تشاوري سياسي- حقوقي مطلع الأسبوع الوشيك بمشاركة سكرتيري مركبات المتابعة وأعضاء المنتدى الحقوقي الذي ينشط إلى جانب لجنة المتابعة للتداول في 3 قضايا أولها رفع دعوى قضائية ضد الحكومة والشرطة والجيش بسبب التواطؤ مع عصابات الإجرام وتوفير سلاح الجريمة لهذه العصابات، ثانيا تدويل قضية العنف والجريمة التي يعاني منها المجتمع العربي، ثالثا دراسة المعاني والإمكانيات المتاحة لإعلان المجتمع العربي عن عصيان مدني.

كما عقد مؤتمر صحافي للإعلام العربي والعبري والدولي حول الطابع السياسي العنصري لإشاعة العنف والجريمة في المجتمع العربي، بالإضافة إلى بحث وتبني الخطوات التي ستقرها اللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية العربية حول ما يخص السلطات المحلية العربية في المعركة لمواجهة العنف والجريمة.

هذا، وستعقد سكرتارية المتابعة اجتماعها القادم يوم الإثنين لتعزيز وجدولة العمل الشعبي والرسمي والقضائي والدولي في سبيل القضاء على العنف والجريمة والسوق السوداء والخاوة.

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص