الناصرة: وفاة شاب (23 عاما) متأثرا بإصابته بكورونا

الناصرة: وفاة شاب (23 عاما) متأثرا بإصابته بكورونا
قسم كورونا في مستشفى الناصرة الإنجليزي

توفي شاب يبلغ من العمر 23 عاما من مدينة الناصرة، مساء الخميس، متأثرا بإصابته الخطيرة بفيروس كورونا المستجد، بحسب ما أعلن مستشفى الناصرة "الإنجليزي"، في حالة هي الثانية التي تسجل الخميس، إذ توفي شاب من مدينة القدس المحتلّة، في ظروف مماثلة.

وعُلم أن ضحية كورونا من الناصرة هو الشاب غازي عماد زعبي؛ وأوضح المستشفى أن الشاب لم يكن يعاني من أمراض مزمنة.

"وصل إلى غرفة الطوارئ بوضع حرج جدا، ودون علامات حياة". بحسب ما جاء في بيان صدر عن المستشفى أكد من خلاله أن وفاة الشاب كانت نتيجة إصابته بفيروس كورونا.

غازي عماد زعبي

وأشار المستشفى إلى أن "طواقم الإنقاذ كانت قد باشرت عملية الإنعاش في المنزل. طاقم الطوارئ أكمل عمليات الإنعاش بشكل فوري، ولكن إرادة الله حالت دون ذلك، واضطررنا لإعلان وفاته".

وفي وقت سابق الخميس، انهار الشاب رمزي أبو ميالة، سكان رأس العامود، في القدس المحتلة، انهار في منزله وتوقف نبضه، ونُقِل إلى قسم الطوارئ في مستشفى "هداسا - هار هاتسوفيم"، ليتم الإعلان عن وفاته لاحقا متأثرا بكورونا.

وأكد بيان المستشفى، فإن الشاب لم يكن يعاني من أية أمراض أخرى، كما اتضح أنه لم يم يتطعم باللقاح المضاد للفيروس.

يأتي ذلك فيما تنتشر في البلاد الطفرة البريطانية لفيروس كورونا، والتي يؤكد الخبراء أنها أسرع انتشارا وأكثر خطورة من السلالة الأصلية للفيروس، كما أنها تصيب الأطفال والشباب بأعراض حادة. في ظل تدني نسب التطعيم في أوساط الشباب في المجتمع العربي.

وأشارت المعطات الرسمية إلى أن الحصيلة الإجمالية للإصابات بفيروس كورونا في البلدات العربية، لا يشمل المدن المختلطة، بلغت 115,427 مصابا، لغاية صباح الخميس.

وبلغ عدد التطعيمات للوجبة الأولى في البلدات العربية ما يقارب 450 ألف تطعيم، وبهذا ارتفعت نسبة التطعيم في البلدات العربية إلى 32% مقارنة بنحو 50% في المعدل العام، في حين بلغ عدد التطعيمات للوجبة الثانية ما يقارب 235 ألف، وبهذا بلغت نسبة التطعيم للوجبة الثانية 17.1% مقابل 33% في المعدل العام.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص