قتيلان إثر جريمة إطلاق نار في دير الأسد وقتيل في إبطن... ومُصابون

قتيلان إثر جريمة إطلاق نار في دير الأسد وقتيل في إبطن... ومُصابون
ضحيتا جريمة دير الأسد؛  حافظ رمزي صنع الله، وأحمد علي صنع الله

قُتِل شابّان إثر جريمة إطلاق نار ارتُكِبت في بلدة دير الأسد، مساء الجمعة، كما قُتِل شاب يبلغ من العمر 20 عاما، وأُصيب آخران، إثر شجار نشب في بلدة إبطن، ليسجّل المجتمع العربيّ بذلك، 3 جرائم قتل خلال ساعات.

تابعوا تطبيق "عرب ٤٨"... سرعة الخبر | دقة المعلومات | عمق التحليلات

وجاء في التّفاصيل أن مجهولين أطلقوا النار على كشك لبيع الطعام في دير الأسد، ما تسبب بإصابة شخصين بصورة حرجة، فيما تعرّض طفلان آخران لإصابتين تراوحتا ما بين المتوسطة والطفيفة، إلا أنَّ صاحبَي الإصابتين الحرجتين، تُوفيا في المشفى بعد ذلك.

وعُلِم أن قتيليْ دير الأسد هما الشابان؛ حافظ رمزي صنع الله، وأحمد علي صنع الله.

وذكر الطاقم الطبيّ الذي وصل إلى مكان الجريمة في دير الأسد، أنه "قدم العلاج لأربع إصابات من حادثة إطلاق نار" في البلدة، موضحا أن العلاج قُدِّم لمصابيْن "وُصِفت (جراحهما) بالحرجة، ولطفلين وُصفت (جراحهما) بالمتوسطة". وبعد ذلك بوقت وجيز، أصدر المركز الطبي للجليل (مستشفى الجليل الغربي) في نهريا، بيانا مقتضبا قال فيه، إنه "تم إحضار أربعة جرحى إلى مركز الجليل الطبي في حادث إطلاق نار في دير الأسد، اثنان منهم في حالة حرجة، وواحد إصابته متوسطة، وآخر إصابته طفيفة"، غير أن محاولة الإبقاء على حياة المُصابين بصورة حرجة، باءت بالفشل لتُقرَّ وفاتهما.

وأفاد مراسل "عرب 48" في البلدة، بأن مشادّةً نشبت بين أهال من البلدة، وبين عناصر من الشرطة، تواجدوا في مكان الجريمة، بعد ارتكابها.

من المكان الذي ارتُكبت فيه الجريمة بدير الأسد (خاصّة بـ"عرب 48")

وقال المراسل، إن الأهالي أبدوا استياءهم وشجبهم للجريمة، لافتا إلى أنّ أهالي البلدة؛ حمّلوا الشرطة، المسؤوليّة عمّا حصل.

وفي إبطن، عُلم أن ضحية الجريمة، هو عز الدين عمرية، وأن المصابين، هما شقيقاه.

وجاء في التفاصيل، أن تحقيقا أوليًّا، أشار إلى أن الجريمة ارتُكِبت داخل منزل أحد الأشقاء، إذ اقتحمه شخص وأطلق النار عليهم.

يأتي ذلك بعد وقت وجيز من تظاهُر عدد من أهالي جلجولية وكفر قاسم في المدخل الرئيسيّ لجلجولية؛ احتجاجا على ازدياد الجريمة وتواطؤ الشرطة مع عصابات الإجرام.

وأفاد طاقم طبيّ وصل إلى المكان، بإصابة "3 أشخاص بجراح متفاوتة إثر شجار في قرية إبطن"، مُشيرا إلى أنه اضطر إلى إعلان وفاة أحدهم، بعد فشل محاولات الإبقاء على حياته.

عز الدين عمارية ضحية جريمة القتل في إبطن

ونقل الطاقم الطبيّ المصابيْن الآخريْن إلى مشفى "رمبام" في مدينة حيفا لاستكمال تلقّي العلاج، لافتا إلى أن إصابتيهما تتراوحان ما بين المتوسّطة والطفيفة.

طوبا الزنغريّة: رجل يلقي بزوجته من الطابق الثاني

أما في طوبا الزنغرية، فقد أُصيبت امرأة بجراح متوسّطة، بعد أن ألقى بها زوجها من الطابق الثاني بحسب ما أفادت الشرطة في بيان.

وذكرت الشرطة في بيانها المقتضب أن الرجل يبلغ من العمر 38 عامًا.

ونُقِلت المرأة إلى مشفى "زيف" في صفد لتلقّي العلاج.

وجاءت جرائم القتل الجمعة، فيما تعتزم الشرطة الإسرائيلية تشكيل وحدة "مستعربين" جديدة من المقرر أن تنشط في البلدات العربية حصرا، بحجة مكافحة الجريمة والعنف، بحسب ما ذكرت القناة 12 الإسرائيلية، مساء الثلاثاء الماضي.

ويأتي ذلك بموجب قرار اتخذه المفتش العام الجديد للشرطة الإسرائيلية، كوبي شبتاي، القائد السابق لوحدة حرس الحدود، والقائد الحالي للوحدة، أمير كوهين؛ وفي الأيام القليلة الماضية، انطلقت أول دورة تدريبية للضباط الذين سينضمون إلى الوحدة الجديدة.

وأجمعت الفعاليات السياسية والحقوقية وجمعيات المجتمع المدني في المجتمع العربي رفضها لقرار المؤسسة الإسرائيلية إقامة وحدة للـ"مستعربين" في البلدات العربية، وشددت على موقفها المبدئي عدم التعامل مع القرار الذي يثر الكثير من الشبهات والتساؤلات بشأن الأهداف المبطنة التي تكمن خلفه.

ووصل عدد القتلى العرب منذ مطلع العام الجاري إلى 25 قتيلا، مع احتساب قتلى اليوم، وهم: مأمون رباح (21 عاما) من جديدة المكر، فواز دعاس (56 عاما) من الطيرة، سليمان نزيه مصاروة (25 عاما) من كفر قرع، بشار زبيدات (18 عاما) من بسمة طبعون (برصاص الشرطة)، محمد مرار (67 عاما) من جلجولية، صائب عوض الله أبو حماد (21 عاما) من الدريجات بالنقب، محمّد ناصر جعو إغباريّة من أم الفحم (21 عامًا)، محمد أبو نجم (40 عاما) من يافا، أدهم بزيع (33 عاما) من الناصرة، أحمد حجازي ومحمود ياسين من طمرة (برصاص الشرطة)، سعيد محمد النباري (23 عاما) من حورة، حلمي خضر جربان (77 عاما) من جسر الزرقاء، وليد ناصر (32 عاما) من الطيرة، لؤي إدريس (25 عاما) من طمرة، خالد حصري (35 عاما) من عكا، محمد عدس (15 عاما) من جلجولية، محمد إياد قاسم (27 عامًا) من الطيرة، ليث نصرة (19عاما) ومحمد خطيب (23 عاما) من قلنسوة، عرفات اللداوي من اللد ومنير عنبتاوي (33 عاما) من حيفا (برصاص الشرطة).

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص


قتيلان إثر جريمة إطلاق نار في دير الأسد وقتيل في إبطن... ومُصابون

قتيلان إثر جريمة إطلاق نار في دير الأسد وقتيل في إبطن... ومُصابون