612 إصابة خلال اعتداءات الاحتلال في القدس الإثنين

612 إصابة خلال اعتداءات الاحتلال في القدس الإثنين
داخل المسجد الأقصى، الإثنين (خاصّة بـ"عرب 48")

أُصيب 612 شخصا إثر اعتداءات قوات الاحتلال الإسرائيليّ، الإثنين، في مناطق متفرّقة في القدس المحتلّة، وبخاصّة في المسجد الأقصى، ومحيط البلدة القديمة.

وانسحبت قوات الاحتلال الإسرائيلي بشكل كامل من باحات المسجد الأقصى، إلى خارج بواباته الرئيسية. وبعد انسحابها، اعتدت قوات الاحتلال بشكل وحشي على الفلسطينيين المتواجدين في ساحة باب العامود.

وأعلن مدير المسجد الأقصى الشيخ عمر الكسواني، انسحاب قوات الاحتلال؛ وقال "أنا متواجد في المسجد الأقصى، وجرى الانسحاب من جميع الساحات إلى خارج البوابات الرئيسية"، وأشار إلى وجود نحو 3 آلاف معتكف داخل المسجد الأقصى حاليا.

وشهد المسجد الأقصى مواجهات عنيفة بين مصلّين، وبين قوات الاحتلال، وأُصيب واعتُقل عدد من المتظاهرين، خلال اعتداء شرطة الاحتلال الإسرائيليّ في منطقة باب العامود، فيما اندلع حريق في شجرة في باحات المسجد.

وأفادت جمعية الهلال الأحمر في بيان، بإصابة "612 (شخصا) خلال مواجهات مع قوات الاحتلال في المسجد الأقصى ومحيط البلدة القديمة".

وأوضحت أن هناك "أكثر من 411 إصابة نُقلت لمستشفيات؛ المقاصد والفرنساوي والمطلع والمستشفى الميداني للهلال"، لاستكمال تلقي العلاج.

(أ ب)

وفي وقت سابق الإثنين، أفادت جمعية الهلال الأحمر، بأن فرق الطوارئ الطبية التابعة لها "تعاملت مع 654 حالة في القدس الشرقية منذ بدء الاشتباكات الحالية في 7 (أيار) مايو الجاري، بما في ذلك 338 حالة نقلت لمستشفيات القدس منها 75 حالة عولجت في المستشفى الميداني المؤقت الذي أقامته الجمعية في المدينة".

وأوضحت أنه "تم معالجة 316 حالة في مكان الاشتباك، وقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي بالاعتداء على الكوادر الطبية التابعة لجمعية الهلال الأحمر الفلسطيني مما أدى إلى إصابة اثنين من الطواقم الطبية".

وذكر مراسل موقع "عرب 48"، أنّ عناصر الشرطة، اعتدوا على المتظاهرين، بالرصاص المعدنيّ المغلّف بالمطّاط وبالقنابل الصوتية.

وأفاد المراسل باعتقال شابين على الأقلّ، من قِبل مستعربين.

وأعادت شرطة شرطة الاحتلال، مساء الإثنين، اقتحام المسجد الأقصى، مستخدمة الرصاص المعدني وقنابل الغاز المسيل للدموع والصوتية، ما أدى لارتفاع الإصابات في صفوف المصلين إلى 520.

وقال شهود عيان إن ساحات المسجد الأقصى تشهد مواجهات عنيفة بين المصلين والشرطة الإسرائيلية التي اقتحمت المسجد مرة ثانية مساء اليوم.

وأطلقت الشرطة الرصاص المعدني وقنابل الغاز المسيل للدموع تجاه المصلين، ما أسفر عن ارتفاع حصيلة الإصابات في المدينة منذ صباح الاثنين إلى 520 إصابة، بحسب جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني.

يأتي ذلك فيما اقتحمت شرطة الاحتلال، صباح اليوم، معززة بعناصر من الوحدات الخاصة ساحات المسجد الأقصى، حيث قامت بقمع الفلسطينيين في المسجد، والاعتداء عليهم بقنابل الغاز المدمع والرصاص المعدني المغلف بالمطاط، مما أسفر عن إصابة 331 شخصا.

اقرأ/ي أيضًا | شرطة الاحتلال تتراجع: مسيرة المستوطنين لن تمر بباب العامود

وقالت جمعية الهلال الأحمر في بيان: "سُجِّلت 331 إصابة بينها 7 إصابات خطيرة، وذلك خلال مواجهات مع قوات الاحتلال في المسجد الأقصى ومحيط البلدة القديمة، وحتى اللحظة تم نقل ما يقارب 250 إصابة، لمستشفيات القدس والمستشفى الميداني للهلال الأحمر".

وطالت الاعتداءات والإصابات العديد من طواقم وسائل الإعلام والصحافيين.

وتراجعت الشرطة، عصر اليوم، عن قرار كانت قد أصدرته في وقت سابق من اليوم، وأعلنت أن مسيرة المستوطنين الاستفزازية لن تمر من باب العامود تحسبا من مواجهات، وذلك في أعقاب تقييم للوضع. وانطلقت المسيرة الاستفزازية في شوارع القدس الشرقية.

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص