إصابات واعتقالات خلال مظاهرات حاشدة في البلدات العربيّة دعمًا للقدس

إصابات واعتقالات خلال مظاهرات حاشدة في البلدات العربيّة دعمًا للقدس
من المظاهرة في الناصرة

انطلقت مظاهرات حاشدة دعمًا للقدس المحتلّة في الناصرة، وشفاعمرو، ويافا، وأم الفحم، وعين ماهل، وطمرة، وباقة الغربية، ومجد الكروم، وعرّابة، وشقيب السلام بالنقب جنوبيّ البلاد، والزازير، واللد، والرملة، وكفر كنّا، وجلجولية، وكفر مندا، وجديدة - المكر، وكفر قرع وفي بلدات أخرى، مساء الإثنين، اعتقلت الشرطة الإسرائيليّة خلالها، 46 متظاهرا على الأقل، كما أُصيب متظاهرون آخرون، إثر استنشاق الغاز المدمع، وبالرصاص المغلّف بالمطاط.

يأتي ذلك فيما استشهد شاب وأصيب آخر بجراح وصفت بالمتوسطة، بنيران مستوطن في مدينة اللد، وذلك خلال قمع الشرطة للاحتجاجات.

وخرجت المظاهرات التي شارك فيها آلاف؛ احتجاجا على اقتحام المسجد الأقصى في القدس، واحتجاجا على اعتداء قوات الاحتلال على المصلين والمعتصمين في الشيخ جرّاح وباب العامود في المدينة المحتلة.

وندّد المشاركون في المظاهرات بالاعتداءات الإسرائيلية، على القدس، وأهلها، وطالبوا بإنهائها.

وأُغلقت بسبب المظاهرات شوارع في البلدات، وشهدت بلدات مواجهات مع الشرطة الإسرائيلية التي عمدت إلى تفريق المتظاهرين، مستخدمةً قنابل الصوت، وقنابل الغاز المُدمِع في بعض البلدات.

اشتعال النيران في وادي عارة

وبعد انتصاف ليل الإثنين، اندلعت مواجهات في الناصرة، والبعنة، وشفاعمرو، وبلدات أخرى، مع الشرطة، شارك فيها مئات المحتجّين.

مواجهات عنيفة في البعنة

وفي جلجولية، أُصيب 3 متظاهرين على الأقل، بالرصاص المطاطيّ الذي أطلقه عناصر الشرطة.

أمام مدخل بلدة جلجولية

واندلعت مواجهات في بلدة شقيب السلام، إذ أغلق شبان الشارع الرئيسي بالحجارة، فيما أغلقت الشرطة المدخل الرئيسي ورفضت إدخال المواطنين العائدين إلى البلدة.

وقالت الشرطة في بيان أصدرته، فجر الثلاثاء، أنها اعتقلت 10 متظاهرين في رهط، و5 في تل السبع، و15 في شقيب السلام، بادّعاء مشاركتهم برشقِ حجارة، ومحاولة الإضرار بمركز للشرطة في رهط بالنقب.

وشهدت بلدات مجد الكروم وكفر كنا، وكفر مندا مشاركات حاشدة وغاضبة، إذ خرج الآلاف منددين بالاعتداءات الإسرائيلية في القدس.

وأُحرِقَت سياة لمستوطن في كفر كنا، وحُطِّمت سيارة ثانية على الأقل، وشهدت البلدة، بالإضافة إلى كفر مندا، مواجهات عنيفة مع الشرطة.

أُحرِقَت سياة في كفر كنا

وفي اللد، التي شهدت مشاركة واسعة في مظاهرة، عمد شاب إلى إنزال العلم الإسرائيليّ، ورفع علم فلسطين على عامود للإنارة في المدينة. وأظهر مقطع مصوّر، اشتعال النيران في محطّة للشرطة في المدينة كذلك.

وعُلِم أن 16 متظاهرا، قد اعتُقلو في اللد والرملة على الأقلّ.

واعتقلت الشرطة، شابين من سكان وادي عارة بزعم دهس شرطيّ عند مفرق مصمص. وقالت الشرطة في بيان بشأن ذلك، إن عناصرها "نصبوا حاجزا على مفرق مصمص في منطقة وادي عارة وذلك في إطار تجهيزات الشرطة للمظاهرة التي تجري في مفرق أم الفحم".

وأضافت: "خلال النشاط وصل إلى المكان مركبة رباعية الدفع ’تراكتورون’ يستقلها مشتبَهان وقاما بدهس أحد أفراد الشرطة الذين تواجدوا في المكان"، على حدّ زعمها.

وأشار البيان إلى أن شرطيًّا "أصيب بجروح طفيفة ونقل على إثرها لتلقي العلاج الطبي، كما ألقي القبض على المشتبَهين".

وفي باقة الغربيّة، انطلقت مظاهرة حاشدة ضدّ اعتداءات الاحتلال في القدس.

مشاركون في الاحتجاج بباقة

وتجمّع المتظاهرون أمام مسجد أبو بكر في المدينة، وهتفوا ونددوا بإجراءات الاحتلال بحقّ القدس وأهلها.

مشاركون في الاحتجاج بباقة

وفي حيفا، شارك شبان في احتجاج ضدّ اعتداءات الاحتلال في القدس، وأغلقوا شارع "بن غوريون".

وبحسب التفاصيل المتوفّرة، فإن أعمار الشبان الذين شاركوا بالاحتجاج، تتراوح بين الـ18 و21 عاما تقريبا.

وشارك محتجّون في شفاعمرو في مظاهرة نُظِّمت في المدينة؛ "تنديدا بالعدوان الغاشم على غزة وتضامنا مع الأهالي في القدس وحي الشيخ جراح".

ولاحقا، انطلق المتظاهرون في مسيرة من دوار البلدية حتّى دوار الشهداء في المدينة.

وفي الناصرة، شارك الآلاف في وقفة احتجاجية على الاعتداءات في القدس المحتلة، نظّمتها القوى الوطنية في المدينة.

ونُظِّمت الوقفة في ساحة "عين العذراء" بالمدينة، ومن هناك انطلقت مظاهرةٌ باتجاه مركز المدينة، بحسب ما أفاد مراسل "عرب 48"، زكريا حسن.

وبعيد انتصاف ليل الإثنين، شهدت الساحة مواجهات مع الشرطة التي اعتقلت عددا من المشاركين.

وذكر المراسل أن قوات كبيرة من الشرطة معززة بوحدات المستعربين لاحقت الشبان، وأفاد بأن هنالك مداهمات لمنازل واعتقال شبان من منازلهم.

وأشار إلى أنه لدى الشرطة قائمة بأسماء "مطلوبين" قد تقوم باعتقالهم لاحقا.

وشاركت جماهير غفيرة من أهالي مدينة أم الفحم ومنطقة وادي عارة في المظاهرة التي نظمت في مدخل المدينة، في حين أعلنت الشرطة الإسرائيلية إغلاق شارع وادي عارة في كلا الاتجاهين بالمقطع الواصل بين مفرق مجيدو والمدخل الجنوبي لمدينة أم الفحم.

وأغلق المتظاهرون في أم الفحم شارع وادي عارة (65) في خطوة احتجاجية. وهتف المتظاهرون ضد السياسات الإسرائيلية وضد الاقتحام قوات الاحتلال للمسجد الأقصى، والاعتداءات على المقدسيين في الشيخ جرّاح وباب العامود.

كما شهدت مدينة طمرة تظاهرة، بجانب دوار القدس في المدينة، وذلك استجابة لدعوة الجنة الشعبية، تنديدًا بالاعتداءات التي نفذتها قوات الاحتلال الاحتلال الإسرائيلي وعناصر يمينية متطرفة على المصلين في المسجد الأقصى ونصرة لأهالي حي الشيخ جراح المهددين بالإخلاء والترحيل.

والتحمت المظاهرة مع تظاهرة شبابية نظمتها المجموعة الشبابية الرياضية "مدريدستا".

ورفع المتظاهرون شعارات تؤكد على فلسطينيية وعروبة القدس المحتلّة، ونددوا بجرائم الاحتلال الإسرائيلي في المدينة.

وقال رئيس اللجنة الشعبية في طمرة، محمد صبح: "صغار وكبار يتظاهرون غضبا ورفضا للمس بالقدس والمسجد الأقصى، فالقدس هي بوصلة فلسطين، وقد التف جميع أبناء شعبنا بمختلف التوجهات السياسية حول القدس، وليسمع الجميع هذه فقط البداية، وهذا الغضب سيترجم إلى غضب أكبر إذا استمروا بهذه السياسة العنصرية".

وأضاف صبح: "غدا ستكون مظاهرة على مفترق طمرة، ونقول لجميع أهلنا من يريد ان يذهب للقدس ويقف إلى جانب أهلنا في القدس، ومن يريد أن يشارك في التظاهرات، فليفعل ذلك، جميع هذه النشاطات تكمل بعضها".

وذكر نضال عثمان، نائب رئيس بلدية طمرة، أن "التصعيد الذي ينفّذه الفلسطينيون ما هو إلا (نتيجة) ضد التصعيد الإسرائيلي ضد أبناء شعبنا ومقدساتنا، وضد المتوافدين من المصلين إلى عاصمة الدولة الفلسطينية من أجل أداء الفرائض الدينية بشهر رمضان المبارك، إذ أن هذا الاعتداء لا يمكن إلا يُقابَل إلا بالتصعيد".

بدوره، قال مسؤول المجموعة الرياضية إنه "لا يمكن أن نتخذ موقف المتفرج أمام ما يحدث في القدس من سياسة عدوان ومحاولات تهجير وإخلاء أهلها منها".

وفي يافا، شارك في وقت سابق الإثنين، أهالٍ في وقفة تضامنيّة مع القدس وأهلها، وأغلق متظاهرون شارع "الحلوة" الرئيسي في المدينة.

محتجون في يافا (محمود أبو عريشة)

واحتج المشاركون على اعتداءات الاحتلال المستمرّة في المسجد الأقصى وحيّ الشيخ جراح، في حين اعتدت الشرطة على المتظاهرين، وفرّقتهم بالقنابل المُدمِعة.

بعد ذلك، جابت مسيرة شوارع المدينة، رفع مشاركون فيها، العلم الفلسطيني، ولافتات كُتبت عليها شعارات من قبيل؛ "لن تمروا"، و"حرية حرية للشيخ جراح".

وفي عين ماهل، شارك أهال في وقفة تضامنيّة مع القدس وأهلها كذلك، والتي نُظِّمَت في البلدة.

من التظاهرة في عين ماهل

وحمل مشاركون في الوقفة، لافتات كُتِبت عليها شعارات من قبيل؛ "اقتحامات المسجد الأقصى جريمة حرب"، و"الاحتلال يرتكب في القدس جرائم ضدّ الإنسانية"، وغيرها.

مشاركون في مظاهرة شفاعمرو
تحطيم سياة في كفر كنا
جانب من المشاركين خلال الاحتجاج في المكر
أحد مداخل شفاعمرو
مشاركة حاشدة في الناصرة (صور خاصّة بـ"عرب 48")

مشاركون في الاحتجاج بباقة
محتجون في يافا (محمود أبو عريشة)
محتجون في عين ماهل

اقرأ/ي أيضًا | نتنياهو يدعو لانعقاد الكابينيت والاحتلال يغلق شوارع في محيط غزة

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص


إصابات واعتقالات خلال مظاهرات حاشدة في البلدات العربيّة دعمًا للقدس

إصابات واعتقالات خلال مظاهرات حاشدة في البلدات العربيّة دعمًا للقدس

إصابات واعتقالات خلال مظاهرات حاشدة في البلدات العربيّة دعمًا للقدس

إصابات واعتقالات خلال مظاهرات حاشدة في البلدات العربيّة دعمًا للقدس

إصابات واعتقالات خلال مظاهرات حاشدة في البلدات العربيّة دعمًا للقدس

إصابات واعتقالات خلال مظاهرات حاشدة في البلدات العربيّة دعمًا للقدس

إصابات واعتقالات خلال مظاهرات حاشدة في البلدات العربيّة دعمًا للقدس

إصابات واعتقالات خلال مظاهرات حاشدة في البلدات العربيّة دعمًا للقدس

إصابات واعتقالات خلال مظاهرات حاشدة في البلدات العربيّة دعمًا للقدس