غزة: 40 مُصابًا بالرصاص الحيّ في قمع الاحتلال لمسيرات العودة

غزة: 40 مُصابًا بالرصاص الحيّ في قمع الاحتلال لمسيرات العودة
من المظاهرات في غزة اليوم (أ ب أ)

أصيب 40 فلسطينيا، بالرصاص الحي، وآخرون بالاختناق نتيجة استنشاق الغاز المسيل للدموع، الذي أطلقه جنود الاحتلال الإسرائيلي، مساء اليوم الجمعة، على المتظاهرين السلميين في غزة، بحسب وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا".

ونقلت "وفا" عن مصدر طبي إفادته بإصابة ثلاثة مواطنين برصاص الاحتلال في محيط موقع "ملكة" العسكري الإسرائيلي شرق مدينة غزة، عقب إطلاق قناصة الاحتلال النار وقنابل الغاز على مجموعات من المواطنين، الذين توافدوا إلى مركز مخيم العودة شرق المدينة، نقلوا على إثرها إلى مستشفى الشفاء غرب المدينة، ووصفت جراح اثنين منهم بالخطيرة.

وأصيب شابان بالرصاص الحي عقب إطلاق قوات الاحتلال، المتمركزة خلف السواتر الترابية على الشريط الحدودي، شرق بلدة جباليا شمال قطاع غزة، الرصاص الحي على مجموعات المواطنين المشاركين في مسيرة سلمية شرق البلدة، نقلا إلى مستشفى الإندونيسي، في بلدة بيت لاهيا المجاورة لتلقي العلاج.

واندلعت مواجهات بين حشود المواطنين وقوات الاحتلال شرق مدينتي رفح وخان يونس جنوب قطاع غزة، وشرق مخيم البريج وسط القطاع، أطلق خلالها جنود الاحتلال الرصاص الحي وقنابل الغاز المسيل للدموع.

ومنذ ساعات ظهر الجمعة، توافد آلافُ الفلسطينيين على المناطق الحدودية للمشاركة في مسيرة سلمية، ضمن مسيرات العودة الشعبية السلمية المتواصلة للاسبوع الرابع والثلاثين على التوالي على حدود الشرقية للقطاع.

وبدأ الفلسطينيون في قطاع غزة، بالتوافد إلى مخيمات العودة للمشاركة في الجمعة الـ 34 لمسيرات العودة ورفع الحصار تحت شعار "التطبيع جريمة وخيانة"، رفضًا لتطبيع بعض دول الخليج العربي، لعلاقاتها مع الاحتلال الإسرائيلي.

وفي لقاء مع الوفد الأمني المصري، ترأسه مسؤول الملف الفلسطيني في المخابرات العامة المصرية، اللواء أحمد عبد الخالق، أكد رئيس حركة حماس في غزة يحيى السنوار "استمرار مسيرات العودة بالأساليب والأدوات التي تقرها القيادة العليا للمسيرة".

كما دعت الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار، الجماهير الفلسطينية إلى أوسع مشاركة في المسيرات، رفضًا للتطبيع واستمرارًا لدور الحراك حتى تحقيق أهدافه بشكل كامل.

 

ملف خاص | انتخابات الكنيست 2019