مسؤول إسرائيلي: إيران تقف وراء تفجيرات ناقلتي النفط

مسؤول إسرائيلي: إيران تقف وراء تفجيرات ناقلتي النفط
أثناء إخماد ناقلة النفط في بحر عمان (أ ب)

اتّهم مسؤول إسرائيليّ كبير الحرس الثوري الإيراني بالوقوف وراء الهجمات التي استهدفت ناقلتي نفط في ميناء عُمان، الخميس الماضي، بحسب ما نقلت عنه القناة 13 الإسرائيليّة.

وقال المسؤول الإسرائيليّ إنّ الحرس الثوري استخدم ألغامًا بحريّة وصاروخ توربيدو مضاد للسفن.

وتلتزم إسرائيل الرسميّة الصّمت إزاء التصعيد في الخليج العربي، منذ بدأ الشهر الماضي، واكتفت بنشر تسريبات إلى وسائل الإعلام الإسرائيليّة والأجنبيّة.

والإثنين الماضي، كشف النقاب عن أن جهاز "الموساد" الإسرائيلي هو مصدر المعلومات التي اتهمت إيران بتنفيذ "عمليات تخريب" ناقلات النفط في ميناء الفجيرة في الإمارات الشهر الماضي.

وقالت هيئة البث الرسمية الإسرائيلية إن المعلومات التي تتهم إيران قام بجمعها الموساد.

والشهر الماضي، أشارت الاستخبارات الإسرائيليّة إلى أن إيران تقف وراء "تخريب" ناقلات النفط السعوديّة في الفجيرة الإماراتيّة وقصف الحوثيين لخط نفطي سعودي، بحسب ما نقل موقع "المونيتور" الأميركي، عن مسؤول إسرائيلي رفيع.

ونقل الموقع عن المسؤول الإسرائيلي قوله إن ما تحاول إيران فعله هو "الإثبات للولايات المتحدة والسعودية وباقي حلفائهما أنها إن استصعبت تصدير نفطها، فإن ذلك لن يكون سهلا على الآخرين".

وتقدّر أجهزة الاستخبارات الإسرائيليّة أن هدف هذه التفجيرات هو إرسال إشارات إلى أن إيران قادرة على عرقلة مسار تصدير النفط التقليدي من الخليج العربيّ، وأنها قادرة على تدفيع الولايات المتحدة وحلفائها ثمنًا".

أمّا عن اقتصار الأضرار على الشكل الذي شوهد في وسائل الإعلام وعدم إغلاق مضيق هرمز بالكامل، فأشارت تقديرات الاستخبارات الإسرائيليّة إلى أن ذلك كان مقصودًا وليس سوى "برومو" (ترويجي) للولايات المتحدة، هدفه إثبات إيران أنها تملك قدرات.