ضحية ثانية لجرائم إطلاق النار: قتيل في جلجولية

ضحية ثانية لجرائم إطلاق النار: قتيل في جلجولية
ضحية جريمة القتل، أحمد عرباس

قتل أحمد عرباس (66 عاما) متأثرًا بجراحه الخطيرة جراء تعرضه لإطلاق نار في قرية جلجولية؛ وذلك في جريمة هي الثانية التي تشهدها البلدات العربية منذ صباح الثلاثاء، حيث قتل في وقت سابق، محمود عبد الحليم المغربي (48 عاما) في جريمة إطلاق نار داخل سيارته في حي الجواريش بمدينة الرملة.

وأوردت الطواقم الطبية التابعة لـ"نجمة داوود الحمراء" بيانا جاء فيه أنها تلقت بلاغا نحو الساعة العاشرة مساء يفيد بإصابة شخص من قرية جلجولية. وأضافت أنه عندما وصلت طواقم الإسعاف إلى المكان، قدمت العلاج الأولي لشخص أصيب بأعيرة نارية.

ووصفت حالة المصاب بالخطيرة، وذكرت أنه تم نقله إلى مستشفى "مئير" في كفار سابا لاستكمال العلاج؛ وفي وقت لاحق، ذكرت الطواقم الطبية في المستشفى أن حالة المصاب تدهورت وقدرتها بالحرجة، ليتم الإعلان، لاحقًا، عن مقتل عرباس متأثرًا بجراحه.

واستدعيت الشرطة إلى مسرح الجريمة، وقالت إنها فتحت ملفا للتحقيق في ملابسات الجريمة، وشرعت بالبحث عن الجناة، في حين لا تزال خلفية الجريمة مجهولة، ولم يتم الإعلان عن اعتقال مشتبهين.

وعُلم أن عرباس كان جالسًا مع قريبه عند مدخل منزله، إلى حين توقف مركبة أمام المنزل، خرج منها مجهولون وباشروا بإطلاق النار.

من مكان وقوع الجريمة في جلجولية

وأفاد سكان من القرية بأن عرباس شخصية ناشطة، ومعروف بمساهماته في عقد جلسات الصلح بين الأهالي، بالإضافة إلى نشاطه في حملات جمع التبرعات لـ"الأسر المستورة" وفقراء القرية.

وذكر أهالي من جلجولية أن عرباس لم يكن الشخص المقصود بالجريمة، وأكدوا أنه أصيب بالخطأ في الوقت الذي استهدف فيه الجناة شخصًا آخر.

ووثقت كاميرا مراقبة ثبتت على الجدران الخارجية لأحد المنازل المجاورة لمنزل الضحية، قيام أشخاص بإطلاق نيران كثيفة باتجاه منزل عرباس وأقاربه قبل يوم واحد من ارتكاب الجريمة.

ضحية الجريمة في الرملة محمود المغربي

يذكر أنه فجر اليوم، قتل محمود عبد الحليم المغربي (48 عاما) في جريمة إطلاق نار داخل سيارته في حي الجواريش بمدينة الرملة.

ووفقا للشرطة فإنه جرى اعتقال شابين بشبهة التورط في جريمة القتل، وتم تحويلهما للتحقيق، فيما يتواصل التحقيق في ملابسات الجريمة.

وفي الأسبوع الماضي، اقترفت جريمة قتل في قرية اللقية بالنقب راح ضحيتها سليمان الربيدي وزوجته عزيزة الربيدي، في الأربعينيات من عمريهما.

وبذلك يرتفع عدد ضحايا جرائم القتل في المجتمع العربي منذ مطلع العام الجاري إلى 41 على الأقل، بينهم سبع نساء، فيما شهد العام 2018 مقتل 76 مواطنا عربيا في جرائم قتل مختلفة، بينهم 14 امرأة.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"