نتنياهو يقر باستهداف "إيران في العراق عسكريا"

نتنياهو يقر باستهداف "إيران في العراق عسكريا"
من الانفجارات في قاعدة عسكرية عراقية جراء قصف إسرائيلي (ناشطون)

أقرّ رئيس الحكومة الإسرائيليّة، بنيامين نتنياهو، اليوم، الجمعة، ضمنيًا، باستهداف إيران في العراق عسكريًا.

وقال خلال بثّ مباشر في صفحته الرسميّة في فيسبوك "أنا أفعل كل شيء للحفاظ على أمن دولتنا من كافة الجهات. من الشمال أمام لبنان وحزب الله؛ في سورية أمام إيران وحزب الله، وللأسف في العراق، أيضًا، أمام إيران".

وأضاف نتنياهو "نحن محاطون بـ’الإسلام المتطرّف’ الذي تقوده إيران".

والأسبوع الماضي، اعترف نتنياهو بتنفيذ الجيش الإسرائيلي هجمات ضد قواعد عسكرية في العراق، مدعيًا أنها "أهداف إيرانية"، وشدد على أنه أعطى الجيش حرية التصرف وأمر قوات الأمن بإحباط "مخططات إيران".

جاء اعتراف نتنياهو في مقابلة له مع القناة التاسعة في التلفزيون الإسرائيلي، قال خلالها إن "إسرائيل لن تعطي إيران حصانة في أي مكان"، وادعى أن "إيران تقيم قواعد ضد إسرائيل في العراق واليمن وسورية ولبنان".

وأكد "نحن نعمل ضدها (إيران) في العراق والعديد من القطاعات والمناطق الأخرى، بما في ذلك على الأراضي السورية".

وسُئل نتنياهو عما إذا كانت إسرائيل ستضرب أهدافا إيرانية في العراق إذا لزم الأمر فقال: "نعمل، ليس فقط إذا لزم الأمر، وإنما نعمل في مناطق كثيرة ضد دولة تريد إبادتنا. بالطبع أطلقت يد قوات الأمن وأصدرت توجيهاتي لها بفعل أي شيء ضروري لإحباط خطط إيران".

وتعرضت 4 قواعد يستخدمها "الحشد الشعبي" لانفجارات غامضة خلال شهر، وقع آخرها الأحد الماضي، باستهداف سيارة على الحدود السوريّة العراقيّة.

وتحدثت تقارير عززتها تصريحات لنتنياهو ومسؤولين في المؤسسة الأمنية الإسرائيلية، عن تورط إسرائيل في تلك العمليات، من دون أن يصدر أي اتهام مباشر رسمي عراقي بهذا الصدد، ودون أن تعلن أي جهة مسؤوليتها المباشرة عن هجمات بعينها.