استقالة الحكومة الكويتية

استقالة الحكومة الكويتية
(أ ب)

أعلن الناطق الرسمي باسم الحكومة الكويتية طارق المزرم، اليوم الخميس، تقديم الحكومة استقالتها، عقب يوم من طرح الثقة بوزيري الداخلية والأشغال.

وقال المزرم في تصريح صحافي، إن رئيس الوزراء جابر المبارك الصباح، تقدم باستقالة الحكومة إلى أمير البلاد، صباح الأحمد الجابر الصباح. وأرجع المزرم الاستقالة "لتسنى إعادة ترتيب العمل الوزاري".

وتأتي الاستقالة عقب يوم واحد من استجوابين لوزيري الأشغال والإسكان جنان بوشهري، والداخلية خالد الجراح الصباح، اللذين انتهيا بتقديم طلب طرح الثقة فيهما.

وتقدمت إثر ذلك وزيرة الأشغال باستقالتها من الحكومة، فيما حدد رئيس مجلس الأمة (البرلمان) مرزوق الغانم، يوم الأربعاء المقبل، موعدا للتصويت على طلب طرح الثقة بوزير الداخلية.

وتعتبر الحكومة المستقيلة السابعة التي يرأسها جابر الصباح، وتشكلت، في كانون الأول/ ديسمبر 2017، حيث سبق أن ترأس الحكومة للمرة الأولى، تشرين الثاني/ نوفمبر 2011.

يشار إلى أن ساحة الإرادة بالعاصمة الكويتية، مقابل مجلس الأمة (البرلمان)، كانت قد شهدت، يوم الأربعاء الماضي، تظاهرة احتجاجية حاشدة للمطالبة بمكافحة الفساد ورحيل الحكومة والبرلمان، في حملة شعبية أطلق عليها الكويتيون "بس مصخت".

ويأتي الاحتجاج في الكويت على زيادة معدلات الفساد في البلاد، ورفضًا لمحاولة البرلمان تمرير تشريعات مرفوضة جماهيريًا  أبرزها "قانون البدون" بالتعاون مع الحكومة، والذي يهدف إلى إنهاء مشكلة البدون عبر إجبارهم على استخراج جنسيات أخرى.

وجاءت الوقفة استجابة لدعوة أطلقها النائب البرلماني السابق، صالح الملا، وشارك فيها رئيس مجلس الأمة السابق، أحمد السعدون، ونواب سابقون، والنائب الحالي، شعيب المويزري.