الوفد الأمني المصري يغادر قطاع غزة عبر معبر بيت حانون

الوفد الأمني المصري يغادر قطاع غزة عبر معبر بيت حانون
من زيارة سابقة لوفد المخابرات المصريّة (أ ب أ)

غادر الوفد الأمني المصري، مساء اليوم، الإثنين، قطاع غزة المحاصر، عبر معبر بيت حانون (إيرز)، وذلك بعد زيارة استغرقت عدة ساعات.

وذكر مصدر فلسطيني مطّلع (فضل عدم الكشف عن هويته) أن "الوفد المصري التقي حركة حماس، ومن ثم عقد لقاء آخر جمعه بالفصائل الفلسطينية".

وأوضح المصدر أن الهدف من الزيارة هو "بحث تفاهمات التهدئة (مع إسرائيل)، لاسيما في ظل التصعيد الأخير والتوتر القائم، وبحث العلاقات الثنائية بين حماس ومصر، والوضع الأمني على الحدود".

وقالت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، إن لقاء قيادتها مع الوفد الأمني المصري بحث تعزيز العلاقة بين الجانبين بما يخدم شعبنا الفلسطيني.

وأكد المتحدث باسم الحركة، حازم قاسم، في تصريح صحافي، أن "اللقاء بحث الدور المصري في التخفيف عن الحصار الإسرائيلي على قطاع غزة واستمرار دورها المهمّ في ترتيب البيت الفلسطيني وتعزيز الجبهة الداخلية لمواجهة صفقة ترامب".

وأضاف "استعرض اللقاء التحديات التي تمر بالقضية الفلسطينية بعد إعلان ترامب لصفقته التصفوية".

وفي وقت سابق الإثنين، وصل إلى قطاع غزة، وفد أمني مصري، لعقد مباحثات مع "حماس" حول تفاهمات التهدئة مع إسرائيل، وبحث العلاقات الثنائية بين الطرفين.

وقال المكتب الإعلامي الفلسطيني في معبر بيت حانون (إيرز) شمالي القطاع: "وصل قبل قليل الوفد الأمني المصري برئاسة اللواء أحمد عبد الخالق، مسؤول الملف الفلسطيني في جهاز المخابرات المصرية والوفد المرفق له".

وعلى صلة، ذكرت إذاعة الجيش الإسرائيلي، في وقت سابق، اليوم، أن نائب رئيس المخابرات العامة المصرية اللواء أيمن بديع، وصل إلى إسرائيل، للعمل على تهدئة التوترات بين الحكومة الإسرائيلية وحركة "حماس" في قطاع غزة.

وأشار المصدر إلى إن المسؤول المصري وصل إلى إسرائيل، أمس الأحد، "على رأس وفد كبير بهدف تخفيف حدة التوتر بين إسرائيل وحماس في غزة"، دون مزيد من التفاصيل.