8 إصابات جديدة بكورونا ترفع الحصيلة في الضفة وغزة إلى 234

8 إصابات جديدة بكورونا ترفع الحصيلة في الضفة وغزة إلى 234
تعقيم سوق شعبي في دير البلح بغزة (أ ب أ)

أعلن المتحدث باسم الحكومة الفلسطينية في رام الله، إبراهيم ملحم، مساء اليوم الأحد، عن تسجيل 8 إصابات جديدة بفيروس كورونا المستجد، ما يرفع عدد الإصابات في الضفة الغربية وقطاع غزة إلى 234.

وأضاف ملحم، خلال الإيجاز المسائي حول مستجدات فيروس كورونا، أن الحالة الأولى لفتاة عشرينية مخالطة في قرية أرطاس، والحالة الثانية لمواطن من قرية تقوع أخذت من عينة عشوائية، مشيرا إلى أن جميع المصابين بحالة صحية جيدة.

ولاحقًا، أعلن ملحم عن تسجيل 6 إصابات جديدة بينها 4 أطفال في بلدة بيتونيا غرب رام الله. وأضاف ملحم، في بيان صدر عنه، أن الحالات الست هي لزوجة وأبناء مصاب سبق أن سُجلت إصابته أمس السبت، بسبب مخالطته أحد العمال المصابين.

وأشار إلى أن أربعة من بين المصابين هم أطفال تتراوح أعمارهم ما بين 3 - 15 عاما، إضافة إلى شاب يبلغ من العمر 18 عاما، ووالدتهم (35 عاما).

من جانبها، قررت محافظ رام الله والبيرة ليلى غنام، مساء اليوم الأحد، إغلاق بلدة بيتونيا، بشكل كامل، بسبب ازدياد الإصابات بفيروس "كورونا".

وجدد ملحم مطالبته للمواطنين بالتزام منازلهم، "فنموذج ووهان في الصين أن 16 مليونا التزموا بالكامل، لاجتياز هذه الجائحة".

وفيما يتعلق باعتقال محافظ القدس عدنان غيث صباح اليوم، قال ملحم إنها محاولة لإشغال العقل السياسي في مدينة القدس عن مواجهة هذا الوباء، وفي إطار السياسة الإسرائيلية المتعمدة لترك المقدسيين ومنع شعبهم من مساعدتهم.

وقال ملحم "نحن أمام معادلة صعبة في القدس، الاحتلال لا يريد علاج المقدسيين أو السماح لنا بتقديم الخدمة الطبية، ولذلك نحن بحاجة لتدخل طبي دولي في القدس من أجل حماية أبناء شعبنا هناك من هذه الجائحة"، مؤكدا "أننا لن نتخلى عن أهلنا في القدس مهما وصلت الأمور".

وبذلك، ترتفع حصيلة الإصابات المسجلة منذ صباح اليوم في الضفة وغزة حتى اللحظة إلى 17 إصابة، تتوزع على النحو التالي: 7 إصابات في بيتونيا بمحافظة رام الله والبيرة، وإصابة واحدة في تقوع شرق بيت لحم، وإصابة واحدة في أرطاس جنوب بيت لحم، و3 إصابات في رافات بمحافظة القدس، وإصابة واحدة في كفر عقب، وإصابة واحدة في الجديرة، وإصابتان في قطنة شمال غرب القدس، وإصابة واحدة في برطعة بمحافظة جنين.

إنهاء "الحجر الاحترازي" لـ321 شخصًا بغزة

وعلى صلة، أنهى 321 شخصًا في قطاع غزة، مساء الأحد، فترة الحجر الصحي الاحترازي للوقاية من فيروس كورونا، بعد قضائهم 21 يومًا في مراكز الحجر.

وغادر 242 مواطنًا مراكز الحجر، وهم من المسافرين العائدين لغزة مؤخرًا عبر معبر رفح ومعبر بيت حانون، إلى جانب 79 من الأطقم الطبية والأمنية والخدماتية الذين رافقوهم خلال فترة الحجر الاحترازي.

جاء ذلك عقب إتمام وزارة الصحة بغزة إجراءات الفحص النهائي لجميع المواطنين المغادرين لمراكز الحجر، وتزويدهم بتعليمات السلامة المطلوبة بعد وصولهم لمنازلهم، بحسب المصدر.

ويجري إلزام المواطنين العائدين لقطاع غزة بفترة الحجر الإلزامي الاحترازي من فيروس كورونا لمدة 21 يومًا، وذلك في مدارس وفنادق ومراكز صحية أُعدّت مسبقًا لهذا الغرض.

وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية في غزة، إياد البزم، إن مراكز الحجر التي غادرها المواطنون سيتم تعقيمها بشكل كامل، وإعادة تأهيلها للاستخدام عند الحاجة مستقبلاً. ولفت البزم، إلى أن أطقماً أمنية جديدة ستتولى تأمين تلك المراكز.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"