الاحتلال يفرج عن الشيخ صبري ويبعده عن الأقصى

الاحتلال يفرج عن الشيخ صبري ويبعده عن الأقصى
الشيخ عكرمة صبري عقب الإفراج عنه (فيسبوك)

أفرجت سلطات الاحتلال الإسرائيلي عصر اليوم الجمعة، عن خطيب المسجد الأقصى الشيخ عكرمة صبري، بعد تسليمه قرارا بالإبعاد عن المسجد لمدة أسبوع والعودة لمقابلة مخابراته الأسبوع المقبل.

وأفاد المحامي حمزة قطينة أن شرطة الاحتلال أبلغت الشيخ صبري خلال التحقيق نية قائد شرطة الاحتلال في القدس تجديد قرار إبعاده عن المسجد الأقصى لمدة ممكن أن تصل إلى 6 أشهر.

وأوضح أن شرطة الاحتلال سلمت الشيخ قبل الإفراج عنه استدعاء للمثول أمامها يوم الأربعاء المقبل، لتسلم قرار الإبعاد عن المسجد الأقصى.

واقتادت قوات الاحتلال في قوت سابق اليوم الشيخ صبري، للتحقيق بعد اقتحام منزله.

وقال الشيخ صبري قبيل دخوله للتحقيق إن اقتحامات منزله المتكرّرة دليل على قوّة معارضة المشاريع التي يدبّرها الاحتلال للمسجد الأقصى المبارك.

وهذا ثاني اقتحام لمنزل الشيخ صبري خلال شهر، إذ اقتحمته في نهاية نيسان/أبريل الماضي إثر تحذيره من سماح سلطات الاحتلال، للمستوطنين، باقتحام المسجد الأقصى المبارك، خلال إغلاقه في رمضان بسبب انتشار فيروس كورونا.

ومطلع العام الجاري، أبعدت قوات الاحتلال الإسرائيلي الشيخ صبري عن المسجد الأقصى 4 أشهر، وقال حينها إنه "يخطب في المسجد منذ 47 عاما، ولا يجوز أن يتم حرمانه من الدخول إليه".

وأضاف "أتردد إلى الأقصى منذ 70 عاما وأخطب فيه منذ 47 عاما، فلا يجوز منعي من دخوله".