كورونا: تسجيل 5 إصابات جديدة في غزة وواحدة في برطعة

كورونا: تسجيل 5 إصابات جديدة في غزة وواحدة في برطعة
من خان يونس ( أ ب أ)

أعلنت وزارة الصحة في قطاع غزة، مساء اليوم الأربعاء، عن تسجيل 5 إصابات جديدة بفيروس كورونا المستجد، من بين المعزولين في مراكز الحجر الصحي في رفح.

وبتسجيل الحالات الجديدة تبلغ الحصيلة الإجمالية للإصابات بـ"كوفيد 19" في قطاع غزة 66 حالة، من بينها حالة وفاة واحدة لمسنة، بينما تعافى 18 مريضًا، ويخضع 47 مصابا للعلاج في مستشفى العزل.

من جانبها، أعلنت وزيرة الصحة في الحكومة الفلسطينية في رام الله، مي كيلة، عن تسجيل إصابة جديدة بفيروس كورونا لشابة (28 عاما) من برطعة جنوب جنين.

وأوضحت الكيلة، في بيان صحافي، أنه بتسجيل الإصابة الجديدة، يرتفع عدد المصابين بالفيروس في المناطق الفلسطينية المحتلة عام 1967 إلى 636.

وفي وقت سابق اليوم، أعلنت وزيرة الصحة، مي كيلة، أنه لم تسجل أي إصابة بفيروس كورونا في فلسطين منذ أمس، في الضفة الغربية ومدينة القدس، وأن نتائج 200 عينة جاءت سلبية.

ووفقًا للحصيلة التي أوردتها كيلة، في حديث لإذاعة "صوت فلسطين" الرسمية، فإن عدد الإصابات النشطة بفيروس كورونا هو 100، منها 23 حالة في القدس وضواحيها، و13 في الخليل، و16 في قلقيلية، وإصابة واحدة في جنين و47 حالة في قطاع غزة.

ومساء أمس الثلاثاء، أعلن مركز الإعلام والمعلومات الحكومي في قطاع غزة، أن الحياة، ستعود لطبيعتها بشكل تدريجي، بعد تأثرها بالقرارات الهادف لمنع تفشي فيروس كورونا.

وفتحت المساجد في قطاع غزة، اليوم، أبوابها، وسط إجراءات وقائية، حددتها وزارة الأوقاف، وشملت التباعد بين المصلين وإغلاق المساجد بعد انقضاء الصلاة مباشرة، والطلب من المصلين إحضار سجادات شخصية.

وأغلقت وزارة الأوقاف المساجد في غزة في 23 آذار/ مارس الماضي، ضمن إجراءات مكافحة جائحة كورونا؛ لكنها عادت في 21 أيار/ مايو الماضي، وسمحت بإقامة صلاة الجمعة فقط.

وعلى صعيد متصل، أصدر رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، مرسوما بتمديد حالة الطوارئ لثلاثين يوما تبدأ من الرابع من حزيران/ يونيو الجاري.

بينما أفاد المتحدث باسم الحكومة برام الله، إبراهيم ملحم، أن "الوضع القائم يبقى كما هو ولا يوجد أي إغلاقات، وحالة الطوارئ للسيطرة على أي مناطق تظهر فيها إصابات خلال الفترة القادمة وللتعامل مع الوباء".

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"