الصحة الإسرائيلية: حالة وفاة و719 إصابة جديدة بكورونا

الصحة الإسرائيلية: حالة وفاة و719 إصابة جديدة بكورونا
سوق من مدينة تل أبيب (أ ب)

توفي شخص وشخصت إصابة 719 حالة بفيروس كورونا المستجد منذ منتصف الليلة الماضية حتى العاشرة والنصف من مساء الأحد، بحسب ما جاء في المعطيات الرسمية التي أوردتها وزارة الصحة الإسرائيلية، لترتفع بذلك حصيلة الإصابات إلى 29958 من بينها 331 حالة وفاة.

ووفقًا للمعطيات الرسمية، شخصت أمس، السبت، 806 إصابات بعد إجراء 16749 فحصا، في حين أجري 12172 فحصا منذ منتصف الليلة الماضية حتى مساء اليوم، وجاءت نتيجة 548 موجبة.

وتظهر معالجة بيانات عوامل الخطر لدى وفيات كورونا في البلاد، أن 72% من مجمل الوفيات عانوا من ارتفاع في ضغط الدم كما تبين أن حوالي 50% منهم كانوا مصابين بأمراض القلب، وحوالي 40% بمرض السكري ومشاكل الأعصاب.

ويستدل من المعطيات الحكومية أن 23% من الوفيات عانوا من مشاكل مزمنة في الكلى، و9% من السمنة، مقابل 2% من المتوفين كانوا يتمتعون بصحة جيدة وليس لديهم أي عامل خطر.

وارتفعت حصيلة الإصابات النشطة إلى 11677 حالة منها 68 بحالة متوسطة في حين وصفت حالة 86 بالخطيرة، وتم وصل 27 منهم بجهاز التنفس الاصطناعي.

وانخفضت عدد الحالات الحرجة التي تحتاج إلى تنفس اصطناعي بنسبة 15.6%، أي بما يعادل 5 حالات أقل عن الأمس؛ فيما ارتفعت نسبة الوفيات بـ0.3%.

وبيّنت المعطيات الرسمية تماثل 17950 مصابا للشفاء، بعد تسجيل 118 حالة تعافي منذ منتصف الليلة الماضية، في زيادة بلغت 0.7%.

وأعلنت وزارة الصحة الإسرائيلية أنه بدءًا من يوم الخميس المقبل، ستتوجه الوزارة إلى عشرات آلاف المواطنين وتخطرهم بضرورة الخضوع للحجر الصحي المنزلي لمدة 14 يوما، وذلك بناء على البيانات التي استخرجت بواصلة وسائل الشاباك.

وأوضحت الوزارة أن على الأشخاص الذين أجروا فحوصات وجاءت نتيجتها سالبة، مواصلة فترة العزل حتى إتمام 14 يوما كاملا.

وفي وقت سابق اليوم، صادقت لجنة البرلمانية لشؤون كورونا على القيود الجديدة التي أقرتها الحكومة الإسرائيلية، يوم الخميس الماضي، على تجمع المواطنين، لتدخل هذه القرارات إلى حيز التنفيذ، وتشمل:

  • قاعات الأفراح والمناسبات: حتى 50 شخصا
  • دور العبادة: حتى 50 شخصا
  • التجمهر/ حفلة خاصة في منطقة مفتوحة: حتى 50 شخصا
  • التجمهر/ حفلة خاصة في منطقة مغلقة: حتى 20 شخصا
  • مسارح وقاعات للفعاليات الثقافية: حتى 250 شخصا

واعتبر رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، أنه ينبغي اتخاذ خطوات إضافية من أجل مواجهة انتشار فيروس كورونا، وقال نتنياهو في بداية اجتماع حكومته الأسبوعي، "نحن في حالة طوارئ، ولا يمكننا التصرف كأننا في فترة عادية. ونريد أن ندفع الوسائل من أجل اتخاذ قرارات بحجم وقوة مختلفة من أجل لجم انتشار كورونا. وإذا لم نلجم، فلن تكون هناك صحة واقتصاد، وسيفقد مواطنين حياتهم. وعلينا تنفيذ المطلوب".

وأضاف "أننا في ذروة انتشار قوي جدا لكورونا. وسترافق هذا الانتشار مضاعفة عدد المرضى بحالات خطيرة، الأمر الذي سيضع تحديا أمام جهاز الصحة".

وتابع نتنياهو أنه "في الفترة القريبة المقبلة سنطرح خطة اقتصادية خاصة لمواجهة الضرر الاقتصادي الناجم عن كورونا ويقلق المستقلين وأصحاب المصالح التجارية والعاملين. وهذه هي المهمة بالنسبة لي وبالنسبة للحكومة، فكورونا يتصاعد وينتشر في أنحاء العالم وعندنا أيضا. وذكرت منظمة الصحة العالمية الشرق الأوسط كمركز انتشار عالمي وهذا لم يتجاوز إسرائيل".

الفعل الثقافيّ الفلسطينيّ في ظلّ كورونا | ملفّ