186 إصابة بكورونا في القدس بيوم وارتفاع حادّ بالإصابات الخطيرة

186 إصابة بكورونا في القدس بيوم وارتفاع حادّ بالإصابات الخطيرة
مقدسيات في القدس الشرقية (أ ب)

قال عضو وحدة مكافحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد- 19) في القدس المحتلة، الدكتور علي الجبريني، في بيان نُشر قبيل انتصاف ليل الثلاثاء، إن 186 مقدسيًّا، أُصيبوا بالفيروس، يوم الثلاثاء، لافتًا إلى أن عدد الإصابات في القدس الشرقية، الذي سُجّل خلال يوم واحد، بات "أعلى من الإصابات في القدس الغربية للمرة الأولى منذ انتشار الوباء".

وأوضح الجبريني، أن حصيلة الثلاثاء، تُعدّ قياسيةً، مؤكّدا "أنها المرة الأولى التي يتم فيها تسجيل هذا الرقم الدراماتيكي المزعج"، لإصابات المقدسيين.

وقال إن "الوضع الصحي في مدينة القدس يتجه إلى منحى خطير ومقلق في ضوء ما أفرزته نتائج الفحوصات خلال الأيام القليلة الماضية حيث ظهرت نتائج إيجابية (حاملة للفيروس) لحوالي 186 مواطنا عربيا في المدينة يحملون الفيروس اليوم (الثلاثاء)".

وأوضح الجبريني أن الإصابات الخطيرة بالفيروس "شهدت ارتفاعا حادا بوجود حوالي 30 (تخضع للعلاج بواسطة) أجهزة التنفس، وأكثر من 135حالة متوسطة".

وذكر أن "إجمالي الإصابات، ارتفع إلى 1778 منذ بداية شهر حزيران (يونيو) الماضي".

واعتبر الجبريني أنه "لا مناص من إجراءات تقييدات جديدة قبل عيد الأضحى إذا استمر الوضع الصحي على نفس الشاكلة".

من جانبها، أبدت وحدة مكافحة كورونا في القدس، قلقها الشديد، إزاء الأرقام التي تم تسجيلها، الثلاثاء.

وفي سياقٍ ذي صلة، أصدرت "نقابة عمال وموظّفي مستشفى جمعية المقاصد"، في القدس، الثلاثاء، بيانا، دعت فيه أهالي القدس، و"مؤسساتها، ورجال أعمالها، وتجّارها"، إلى المشاركة، في اعتصام أمام مدخل المستشفى، يوم الأربعاء، احتجاجًا على عدم وجود "متطلبات علاج المرضى الموجودين داخل المستشفى".

وقالت النقابة في بيانها، إنها دعت للاعتصام؛ "كي لا تصل إلى لحظه تُضطر فيها إلى التوقف عن تقديم الخدمات" للمرضى، "بسبب شُحّ (قلّة) الموارد"، مشيرة إلى أن الاعتصام، سيُنظم في الساعة العاشرة.

وأوضحت أن قلة الموارد والإمكانيات، قد يتسبب "الأسبوع القادم، بالتوقف عن استقبال المرضى".

واعتبرت أن الاعتصام يجب أن يكون بمثابة "صرخه جماعية"، لإيصالها إلى من وصفتهم بأنهم "من أصموا آذانهم هناك في رام الله (تقصد السلطة الفلسطينية) ووزاراتها".

وكان الجبريني، قد قال، يوم الإثنين، إن 91 مقدسيًّا، أُصيبوا بالفيروس، وأكّد أن الفيروس، "يواصل الانتشار في مدينة القدس بين صفوف المواطنين العرب"، مشيرا إلى وجود انخفاض ملموس في عدد الفحوصات التي تم إجراؤها في اليومين الأخيريْن.

وأوضح، في ما يخص انخفاض عدد الفحوصات، أنه من "حوالي 300- 500 فحص يوميا، انخفض عدد الفحوصات إلى حوالي 90 فحصا فقط اليوم (الإثنين)".

وطالب الجبريني، المقدسيين؛ "الالتزام بالتوصيات الصحية، وإجراء الفحوصات لمن تظهر عليه أعراض لمنع تفشي المرض، وحتى نتمكن من مجابهة ومواجهة الفيروس".