قضية الغواصات: تحقيق مع وزير سابق واعتقال مستشار وزير

قضية الغواصات: تحقيق مع وزير سابق واعتقال مستشار وزير
(صورة توضيحية)

حققت الشرطة مع وزير سابق في حكومة نتنياهو في قضية الغواصات المعروفة بالملف 3000، كما جرى التحقيق أيضا مع رئيس مجلس الأمن القومي السابق، أفريئيل بار يوسف، في نفس القضية.

وفي تطور جديد، حققت الشرطة، اليوم، مع مستشار سياسي لوزير في الحكومة في مكاتب 'الوحدة القطرية لمحاربة الفساد والجريمة المنظمة 'لاهف 433''، ومن المزمع النظر في طلب تمديد اعتقاله لاحقا في محكمة الصلح في ريشون لتسيون.

واعتقلت الشرطة، أمس الأحد، 6 أشخاص على خلفية هذه القضية، بينهم موظف كبير في مكتب رئيس الحكومة وقائد سلاح البحرية السابق، أليعزر ماروم.

وبحسب الشرطة، فإن مخالفات ارتكبت، بحسب الشبهات، أثناء 'تنفيذ صفقة شراء أمنية في إطار القضية 3000.

ووفقا للشبهات، فإن الحكومة الإسرائيلية دفعت لاتخاذ قرار بشراء ثلاث غواصات وأربع بوارج عسكرية من حوض بناء السفن الألماني "تيسنكروب"، دون مناقصة، رغم معارضة الجيش الإسرائيلي الذي حصل على ست غواصات من الشركة الألمانية نفسها.

ووفقا لما كشفته وسائل الإعلام الإسرائيلية، فإن الحكومة الإسرائيلية وقعت في السر على مذكرة تفاهمات لشراء ثلاث غواصات 'دولفين' مع حوض بناء الغواصات الألماني 'تيسينكروب'، بعد أن كانت إسرائيل قد اشترت ست غواصات من الطراز نفسه، قبل عدة سنوات، وتسلمت خمس غواصات من تلك الصفقة وهي بانتظار تسلم الغواصة السادسة.

وعارض الجيش الإسرائيلي، وكذلك وزير الأمن السابق، موشيه يعالون، صفقة الغواصات الثلاث الجديدة، وحتى أن سجالا عاصفا جرى بين يعالون ورئيس الحكومة، نتنياهو، الذي قال مجلس الأمن القومي في بيان سابق، إنه هو الذي طرح الصفقة الجديدة. ورغم معارضة الجيش، إلا أنه جرت مفاوضات سرية مع الشركة الألمانية، وصادق عليها المجلس الوزاري المصغر للشؤون السياسية والأمنية (الكابينيت)، بذريعة 'الحصول على التخفيض من الألماني قبل أن تخسر المستشارة أنجيلا ميركل في الانتخابات'.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018