تجميد أوامر الهدم في خان الأحمر لحين البت في الالتماس

تجميد أوامر الهدم في خان الأحمر لحين البت في الالتماس

جمدت المحكمة العليا الإسرائيلية، مساء اليوم، الخميس، أوامر الهدم الصادرة بحق المنازل والمنشآت في قرية خان الأحمر البدوية شرقي مدينة القدس في الضفة الغربية المحتلة، لحين البت في التماس الأهالي، حتى موعد أقصاه 11 تموز/ يوليو الجاري.

وأكد المحامي سائد قاسم لـ"عرب 48" أن الالتماس قدم للمحكمة العليا نحو الساعة 22:00 من مساء الخميس، وأن القاضية عنات برون أصدرت أمرها الاحترازي بتجميد الهدم".

وأوضح قاسم لـ"عرب 48" أن "الالتماس تم تقديمه باسم أهالي القرية، وعمل عليه الطاقم القانوني الذي يضم المحامين سائد قاسم وتوفيق جبارين ووئام شبيطة وغياث ناصر وعلاء محاجنة".

وأمهلت المحكمة العليا، الحكومة الإسرائيلية حتى 11 تموز/ يوليو الجاري، للرد على الالتماس الذي تقدم به سكان خان الأحمر.

يذكر أن آليات وجرافات الاحتلال انسحبت عصر اليوم الخميس، من خان الأحمر وسط أنباء إسرائيلية تفيد بأن الدول الأوروبية الكبرى الخمس، حذرت إسرائيل من هدم القرية الفلسطينية، مهددة بأن ذلك سؤدي إلى إجراءات أوروبية ضد إسرائيل.

واعتدت قوات الاحتلال، أمس، الأربعاء، بوحشية على أهالي خان الأحمر البدوي ونشطاء المقاومة الشعبية، ومتضامنين أجانب، في محاولة صدهم لعملية هدم قرية خان الأحمر، وتشريد سكانها، ما أسفر عن إصابة 35 فلسطينيًا واعتقال 11.

وكانت المحكمة العليا، قد صادقت الخميس، 24 أيار/ مايو الماضي، على هدم قرية الجهالين في خان الأحمر والمدرسة التي أقيمت هناك في أي توقيت تراه دولة الاحتلال مناسبا بدءا من مطلع حزيران/ يونيو الماضي.

وكان قضاة العليا قد رفضوا التماسين ضد أوامر الهدم تقدم بهما سكان القرية نفسها، وذوو الطلاب الذين يأتون للدراسة في مدرسة القرية من التجمعات الفلسطينية البدوية القريبة من المنطقة.

يذكر أن وزير الأمن الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، كان قد أعلن في آب/ أغسطس من العام 2017 أن وزارة الأمن تستعد لإخلاء سكان خان الأحمر وقرية سوسيا، علما أنه تم رفض كافة طلباتهم بشأن خارطة هيكيلة وتراخيص بناء للمباني التي يقيمون فيها منذ عشرات السنوات.

وكان الاحتلال قد طلب من نحو 200 من سكان خان الأحمر الانتقال إلى المنطقة التي خصصتها لهم ما تسمى بـ"الإدارة المدنية" التابعة للاحتلال على أراضي قرية أبو ديس.


 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018