نتنياهو يدعي: إيران تملك منشأة نووية سرية في طهران

نتنياهو يدعي: إيران تملك منشأة نووية سرية في طهران
نتنياهو خلال كلمته اليوم في الأمم المتحدة (أ ب)

في خطاب استعراضي كما العادة، ادعى رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، اليوم الخميس، أن إيران تواصل أنشطتها النووية بالرغم من الاتفاق النووي، مشيرا إلى امتلاك إيران لمخزن ذري في طهران.

وركز نتنياهو في كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، على الملف الإيراني، متجاهلا الملف الفلسطيني والمفاوضات والإجراءات الأميركية الأخيرة، زاعمًا أن "إيران لديها مخزن ذري سري في طهران، وهو أمر أكشفه للمرة الأولى".

وقال "اليوم أكشف لأول مرة أن إيران تملك مستودعا سريا آخر في طهران، مستودع لتخزين كميات هائلة من المعدات والمواد من برنامج إيران النووي السري".

وتابع نتنياهو أنه "حصلنا على ألف مستند وشريط فيديو يكشف أن هناك مباني في طهران لبناء أسلحة نووية"، في إشارة إلى "خابه النووي" في أيار/ مايو الماضي الذي زعم خلاله أن الموساد نجح في في نقل مواد بزنة مئات الكيلوغرامات من إيران إلى إسرائيل تتضمن ملفات وأشرطة فيديو من الأرشيف النووي الإيراني. 

وأضاف "منذ أن داهمنا الأرشيف الذري، كانوا منشغلين بتطهير المستودع الذري. فقط في الشهر الماضي نقلوا 15 كيلوغراما من المواد المشعة. تعرفون ماذا فعلوا بها؟"، وأجاب قائلا "نقلوها ونشروها حول طهران في محاولة لإخفاء الدليل".

مطالبا "الوكالة الدولية للطاقة الذرية بإجراء تفتيش على مخازن إيران السرية قبل أن يتم تطهيرها". وكرر نتنياهو تهديداته السابقة وقال "لن نسمح لإيران بتطوير سلاحها النووي وسنكافحها في كل مكان".

واعتبر نتنياهو بأن الاتفاق النووي مع إيران كان له أثر إيجابي واحد "وهو تمكين إسرائيل من بناء علاقات مع دول عربية"، بفعل الخطر المشترك الذي تشكله إيران، حيث قال إن "الاتفاق قريب بين إسرائيل وعدد من الدول العربية وإقامة علاقات حميمة لم أر مثلها في حياتي، ولم يكن ممكنًا تخيلها قبل سنوات. إسرائيل تقدر كثيراً هذه الصداقات".

وزعم نتنياهو الذي خصص لإيران جزءا كبيرا من كلمته، أنها "تبني قاعدة عسكرية دائمة في سورية"، معتبرًا أن "الاقتصاد الإيراني ينهار، بسبب التضخم والبطالة، جراء العقوبات الأميركية على طهران، وتخيلوا ماذا سيحدث في إيران إذا ما طبقت الدفعة الثانية من العقوبات الأميركية".

وحاول التركيز على التهديدات الإقليمية التي "يفتعلها" النظام في إيران معتبرًا أن الحرس الثوري الإيراني "سلح حزب الله في لبنان، مول حماس في قطاع غزة، أطلق صواريخ على المملكة العربية السعودية وفرضت حالة ترويع على مضيق هرمز وباب المندب".

كما وجه نتنياهو تهديدات لـ"حزب الله"، عارضًا صورًا للأقمار الصناعية، زعم أنها دليل على أن "حزب الله" أقام في محيط مطار بيروت الدولي ثلاثة قواعد صاروخية لمهاجمة إسرائيل. وادعى أن إيران "دعمت حزب الله لإقامة منشآت سرية لصالح صواريخ دقيقة قادرة على ضرب عمق إسرائيل"، وأن حزب الله "يستخدم الأبرياء كدروع بشرية في بيروت"، مضيفًا أنهم ثبتوا ثلاث قاذفات صواريخ بالقرب من مطار "الحريري" الدولي في العاصمة اللبنانية بيروت.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية