شهيدان شرق خانيونس برصاص الاحتلال

  شهيدان شرق خانيونس برصاص الاحتلال

استشهد فلسطينيان، شرق مدينة خانيونس، جنوب قطاع غزة. وأكد الناطق باسم الوزارة، أشرف القدرة، في بيان مقتضب "استشهاد مواطنيْن شرق خان يونس، وهما محمد خالد أبو ريدة (20 عاما) وبهاء عبد الرحمن قديح (23 عاما)".

وقال الناطق باسم الاحتلال الإسرائيلي، أفيحاي أدرعي، إن قوة عسكرية أطلقت النار على ثلاثة أشخاص، و"قتلت اثنيْن منهم"، بزعم محاولتهم " التسلل إلى الأراضي الإسرائيلية من خلال اجتياز السياج الأمني، جنوب قطاع غزة".

وأعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي أن مجموعة من أربعة شبان فلسطينيين، وصلت إلى منطقة السياج الأمني ​"محاولة اختراقه، وسط محاولة القيام بنشاط إرهابي معاد"، وأضاف البيان أنه تم رصد المجموعة الفلسطينية فور تحركها، وعند اقترابهم من الحدود فتح الاحتلال النار صوبهم.

وادعى الاحتلال أنه عثر بالقرب من جثماني الشهيدين على حقيبتي ظهر، احتوت إحداها على قفازات، فأس، كمامة، وكاميرا، فيما زعم أنه وجد بالقرب من المكان زجاجات بنزين.

وأعلن أشرف القدرة، المتحدث باسم وزارة الصحة الفلسطينية، عن وصول الشهيد قديح إلى المستشفى الأوروبي، بينا استشهد الشاب أبو ريدة، متأثرا بالجراح التي أصيب بها شرق خانيونس، فيما أصيب شاب ثالث برصاص الاحتلال شرق خزاعة كان برفقة الشهيدين قديح وأبو ريدة.

واحتجزت قوات الاحتلال شابين وأطلقت النار عليهما في المنطقة الواقعة بين السلك الشائك والسياج الفاصل مع الأراضي المحتلة شرقي خانيونس.

 وأطلقت قوات الاحتلال  النار تجاههم بكثافة، ومنعت لفترة من الزمن الطواقم الطبية من تقديم الإسعاف لهما.

وتمكنت الطواقم الطبية من نقل الشهيد والإصابة إلى المستشفى الأوروبي.

كما أطلقت قوات الاحتلال النار تجاه سيارة إسعاف ومجموعة من المقاومة شرق خانيونس جنوب قطاع غزة.

وقال جيش الاحتلال الإسرائيلي إنه أطلق النار على مجموعة من المواطنين، بعد احتجاز ثلاثة شبان بين السلك الشائك والسياج الفاصل مع الأراضي المحتلة شرقي خانيونس

ويواصل الاحتلال استهداف المتظاهرين السلميين في مسيرات العودة الكبرى، بالرصاص الحي والقنابل الغازية بزعم اقترابهم من السلك الحدودي الفاصل مع الأراضي المحتلة.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018