اعتصام تضامني مع الأسير الصحفي عطا فرحات

اعتصام تضامني مع الأسير الصحفي عطا فرحات

أقيم يوم أمس، الثلاثاء، اعتصام تضامني مع الأسير الصحافي السوري عطا فرحات مراسل صحيفة الوطن والتلفزيون السوري في الجولان السوري المحتل لمناسبة مرور عام على اعتقاله من قبل سلطات الاحتلال الإسرائيلية.

وسلمت صحيفة الوطن السوريةرسالة إلى ممثل الأمين العام للأمم المتحدة في دمشق عبرت فيها عن بالغ القلق من استمرار اعتقال الصحفي عطا فرحات على خلفية عمله الصحفي، والتصعيد الخطير والمستمر لانتهاكات حقوق الإنسان التي ترتكبها قوات الاحتلال الإسرائيلي ضد السكان المدنيين في الجولان السوري المحتل، وبشكل خاص ضد الأسرى السوريين في سجون الاحتلال.

كما أكدت الرسالة على المطالبة العاجلة بوضع حد لهذه الانتهاكات الإسرائيلية، وضرورة قيام الجهات الدولية بواجبها لإطلاق سراح الأسير فرحات والأسرى العرب والسوريين المحتجزين في سجون الاحتلال الإسرائيلي، وإعادتهم إلى أهلهم وذويهم وذلك انسجاماً مع اتفاقيات جنيف والمعاهدات الدولية ذات الصلة بحماية المدنيين الواقعين تحت نير الاحتلال الإسرائيلي.

وأشار مدحت الصالح مدير مكتب شؤون الجولان السوري المحتل في رئاسة مجلس الوزراء إلى أن هذا الاعتصام يأتي ضمن سلسلة المطالبات المستمرة لصحيفة الوطن من أجل إطلاق سراح مراسلها في الجولان السوري المحتل، لافتاً إلى أن اعتقاله هو محاولة إسرائيلية جديدة لإسكات كل قلم أو صوت يقوم بنقل واقع ومعاناة أهلنا في الجولان السوري المحتل.

وقال الصالح: إنه من خلال الاعتصام نحث المجتمع الدولي للضغط على سلطات الاحتلال الإسرائيلي لإطلاق سراح جميع الأسرى السوريين في السجون الإسرائيلية ومنهم فرحات أملاً أن يقوم الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بأخذ هذه المطالب بجدية، والعمل بأقصى سرعة لإطلاق سراح الأسرى السوريين، لأن وضعهم الصحي والإنساني بات في ترد مستمر.

وذكر الصالح باستشهاد هايل أبو زيد على أثر الإهمال الطبي الكبير والمتعمد الذي تعرض له خلال سنين اعتقاله العشرين. وأصيب الأسير المحرر سيطان الولي بمرض السرطان، كما يعاني الأسير بشر المقت حالياً من مرض في القلب في الوقت الذي ترفض فيه سلطات الاحتلال إجراء عمل جراحي له.