فيديو: ندوة حول رفض الخدمة الإجبارية المفروضة على دروز فلسطين

فيديو: ندوة حول رفض الخدمة الإجبارية المفروضة على دروز فلسطين


استضاف "تجمع الجولان السوري" في الجولان المحتل، يوم الجمعة ( 7-5-2010) عددا من الإخوة من الداخل الفلسطيني في "حركة الحرية للحضارة العربية" في ندوة سياسية بعنوان "رفض قانون التجنيد الإجباري المفروض قسرا على أبناء الطائفة العربية الدرزية في فلسطين".

وكانت المداخلة الأولى للمحامي فؤاد معدي بعنوان "سرد تاريخي عن النضال ضد قانون الخدمة الإجبارية"، قدم خلالها عرضا لأهم المحطات النضالية في الطائفة المعروفية في الداخل الفلسطيني ضد الخدمة الإجبارية. وشدد معدي، معتمدا على دراسات ومعطيات، على أن رفض الخدمة كانت حالة شعبية وقد استبقت صدور القرار وحاولت أكثرية أبناء الطائفة التصدي له وإفشاله، ولا تزال مثل هذه المحاولات متواصلة حتى يومنا الحالي.

الشاعر سامي منها، تطرق في سياق مداخلته، إلى أهمية التمسك بالهوية الثقافة، وأشار إلى عدد من المقترحات في إطار الخطوات العملية لتعزيز وتدعيم هذا الرفض للخدمة الإجبارية. وطالب مهنا في كلمته الأحزاب العربية في الداخل والعمق العربي بشكل عام بدعم هذه الحالة والعمل من اجل مدها بمصادر القوة اللازمة.

بدوره، تحدث، فادي نفاع، وهو من أوائل رافضي الخدمة الإجبارية، عن تجربته في معركة التخلص من الخدمة، مشيرا إلى الضغوطات والصعوبات التي يواجهها رافضو الخدمة. وأكد نفاع ثقته بان "معركة الانتصار على قانون التجنيد الإجباري" سوف تستمر إلى أن تحقق أهدافها ويتم إزالة هذا الغبن اللاحق بأبناء الطائفة المعروفية في الجليل والكرمل.

وقد أثارت هذه الندوة، الهامة والغنية بالمعطيات، تساؤلات عديدة لدى الحاضرين حول آفاق هذه الجهود المبذولة، وحول الدور الداعم الذي يمكن لنا كعرب سوريين في الوطن وهنا في الجزء المحتل من الجولان أن نقدمه لأشقائنا وإخواننا في فلسطين في معركتهم العادلة للانتصار على هذا الظلم الواقع عليهم بما ينسجم مع تاريخ هذه الطائفة المعروفية النضالي ويضمن لأبنائها مستقبلا مشرقا وعادلا ينسجم مع تطلعاتهم كجزء أصيل من الشعب العربي الفلسطيني.