13 ألف دونم تحترق في الجولان بسبب ورق حمامات مشتعل

13 ألف دونم تحترق في الجولان بسبب ورق حمامات مشتعل


أفادت وكالات الأنباء العبريّة، أن قوات الإطفاء تمكنت من السيطرة على النيران التي اشتعلت صباح اليوم في الجولان السوري العربي المحتل، ولكن بعد أن التهمت 13 ألف دونم، ستحتاج إلى عدة سنوات لتتمكن من الإنبات من جديد.
 
وبينما قالت في وقت سابق إن درجات الحرارة المرتفعة التي تسود أنحاء البلاد هي التي أدت إلى اشتعال النيران، فقد أكدت وحدات الإطفاء إلى أن الحرائق اشتعلت بسبب إهمال بعض المتنزهين الشباب، من محبي علم البيئة، إذ قاموا بترك ورق حمامات مشتعل بجانب النباتات، وقامت الرياح بإشعال النيران في المنطقة، ساعد على ذلك المناخ الحار.
 
وجاء أن النيران التي تشتعل منذ صباح أمس، الجمعة، قد أتت على نحو 7 آلاف دونم من المراعي والمحميات الطبيعية.
 
ونقل عن عامل في خدمات الإطفاء في الجليل الأعلى والجولان قوله إن النيران اشتعلت بداية بالقرب من الموقع الأثري أم القناطير، وذلك بعد أن قام متنزهون في المنطقة بإشعال أوراق، ما أدى إلى انتشار النيران بسرعة، واشتعلت في منطقة وادي سمخ.
 
وأضاف أن الظروف الجوية التي تسود البلاد، من رياح شديدة وحرارة عالية وجفاف تزيد من اشتعال النيران وتصعب عملية إخمادها.
 
كما جاء أن طواقم إطفاء كثيرة، بالإضافة إلى عمال "سلطة الطبيعة والحدائق" وقوات الجيش وعمال "المجلس الإقليمي غولان"، وبمساعدة 4 مروحيات يعملون منذ 24 ساعة على إخماد الحرائق.
 
وعلم أن النيران تقترب من عدة مستوطنات في الجولان بينها "غشور" و"غفعات يوآف" و"بني يهودا".
 
تجدر الإشارة إلى ان حريقا قد اندلع قبل نحو شهر ونصف الشهر في الجولان السوري المحتل، وأتى على نحو 70 ألف دونم، وذلك نتيجة لإطلاق قذيفة من قبل قوات الاحتلال