قوى وطنية واجتماعية تتضامن مع عائلة محمود عماشة في بقعاثا

 قوى وطنية واجتماعية تتضامن مع عائلة محمود عماشة في بقعاثا

- الصورة عن موقع "الجولان" -

تحت شعار  لا للعنف ونعم لحرية التعبير عن الرأي، شهد منزل السيد محمود عماشة في قرية بقعاثا وقفة تضامنية تستنكر وتشجب حالات الاعتداء التي تتعرض لها عائلته على خلفية سياسية، منذ تحرر الاسير السوري وئام محمود عماشة، والتي كان اخرها  مساء الجمعة الماضي ،حيث ادى الاعتداء الى اصابة محمود عماشة " والد الاسير وئام عماشة" بكسر في منطقة الحوض ولا يزال  خاضعاً  للعناية والرعاية الطبية في مستشفى صفد. فيما سيخضع ايمن ابو عواد لعملية جراحية يوم غد الأربعاء لعلاج الكسر في انفه جراء تعرضه للإصابة في الاعتداء.
 
ويعتبر معارضون سوريون في الجولان ان حالات الاعتداء اللفظي والمعنوي والجسدي وكم الافواه واقصاء الرأي الاخر التي تشهدها الساحة الجولانية في الارض المحتلة انما تحصل وفقاً لتعليمات مباشرة من اجهزة الامن السورية في دمشق  لإخماد اصوات المعارضين السورين في الأرض المحتلة من الجولان التي انطلقت منذ بداية الثورة السورية  قبل أكثر من عام.
 
 وقد  قوبل الاعتداء  الأخير على عائلة السيد محمود عماشة بالاستنكار الشديد من قبل مختلف الشخصيات والقوى الاجتماعية والوطنية في الجولان السوري المحتل، التي  رفضت  واستنكرت الاعتداء من خلال زيارات التضامن الى منزل محمود عماشة وايمن ابو عواد، وزيارته الى مستشفى صفد، واصدر اهالي  قرية بقعاثا بيان استنكار في اجتماع عام في بيت الشعب، وتضمنت كلمة الاحتفال بذكرى عيد الجلاء التي شهدتها مجدل شمس صباح اليوم استنكاراً لحادثة الاعتداء ايضاً.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018