الجولان: يوم احتجاج رفضًا لمشروع المراوح

الجولان: يوم احتجاج رفضًا لمشروع المراوح
عنفات رياح في الجولان السوري المحتل (تصوير: shutterstock)

يتظاهر الجولانيّون، اليوم، السبت، في الأراضي الزراعية رفضًا لمشروع المراوح الإسرائيلي.

وتأتي الوقفة الاحتجاجيّة ضمن يوم احتجاجي يتم خلاله تركيب الشاخصات "التي توضح منع دخول الشركة"، بحسب ما قال ناشطون.

واليوم، انسحب محمد صالح محمود من مشروع المراوح، وقال "نعم قمت قبل حوالي أربع سنوات بتوقيع عقد إيجار للمراوح مع شركة ’إينرجكس’ مثل العشرات غيري الذين وقعوا ولم يكن لدينا علم بمضار المراوح"، وأضاف "ولكن بعد بدء الحملة الشعبية ضد المشروع وانكشاف مخاطر المراوح اعتبرت نفسي واحد من أهل بلدي الرافضين للمشروع".

وتابع "علمت مؤخرا بوجود وثيقة تتهمني بأني أبطلت العقد تحت ضغط الحرم الديني والمقاطعة الاجتماعية. وهذا غير صحيح فقد قمت بإلغاء عقدي لقناعتي الشخصية وانتمائي لهذا المجتمع".

ويهدد مشروع المراوح النمو الإسكاني في مجدل شمس ومسعدة وبقعاثا، وعلى وجه الخصوص كبرى قرى الجولان، مجدل شمس، التي لم يبق أمامها التوسع سكانيا إلا تجاه الجنوب، وهي المنطقة المستهدفة لنصب عنفات الرياح، علما أن عددا من بين المزارعين الذين سبق وارتبطوا بعقود إيجار للأرض تراجعوا عن هذه العقود، وبقي البعض متمسكا بها ويحاول الترويج لها خلافا للإجماع في الجولان.

كما يشكّل المشروع خطرا بيئيا ووجوديا للجولانيين ويلحق الضرر لنحو 3,600 دونم من بساتين التفاح والكرز، حسبما أكد عدد من أهالي الجولان، في الأيام الأخيرة.